الإفشاء:
مراجعات احترافية

يحتوي موقع vpnMentor على مراجعات كتبها مجتمع المراجعين لدينا، وتعتمد على اختبارات مستقلة واحترافية من المراجعين للمنتجات والخدمات.

• الملكية

ترجع ملكية vpnMentor إلى شركة Kape Technologies PLC، التي تمتلك المنتجات التالية: CyberGhost، وZenMate، وPrivate Internet Access، وIntego، وهي المنتجات التي قد يتم مراجعتها على موقعنا.

• العمولات التابعة

بالرغم من أن vpnMentor قد تستلم عمولات عند الشراء باستخدام روابطنا، لا يؤثر ذلك بأي شكل على محتوى المراجعات أو على المنتجات/الخدمات التي يتم مراجعتها. نقدم روابط مباشرة لشراء المنتجات ضمن برامج الإحالة.

• إرشادات المراجعات

يتم كتابة المراجعات المنشورة على vpnMentor بواسطة خبراء يختبرون المنتجات وفقًا لمعايير صارمة للمراجعة. تلك المعايير تضمن أن كل مراجعة تعتمد على اختبارات مستقلة واحترافية وصادقة من المراجع، وتضع في اعتبارها القدرات والإمكانات التقنية للمنتج إلى جانب قيمته التجارية للمستخدمين، وهو ما يؤثر أيضًا على تصنيف المنتج على موقعنا.

مراجعة Surfshark في 2021 - أسعار منخفضة، ولكن هل هي آمنة في الاستخدام؟

Vendor Logo of Surfshark
9.6
جديرة بالنظر
جديرة بالنظر
كاتي كاسونيتش
كاتي كاسونيتش | باحث تقني
التحديث في: 03/06/2021

مع الشبكات الافتراضية الخاصة، تحصل عادة على ما تدفع مقابله. لذا، عندما رأيت أسعار Surfshark المنخفضة للغاية (يمكنك الحصول على الخدمة مقابل $2.49/شهر)، لم أكن مقتنعًا بتعليقات المستخدمين الإيجابية عنها.

لاكتشاف صحة تلك المراجعات الإيجابية، اختبرت كل جانب من جوانب خدمة Surfshark، بما في ذلك السرعة، وخصائص الحماية، وقدرات تجاوز الحظر، وموثوقية الشبكة، والتوافق مع الأجهزة المختلفة. كما ألقيت نظرة عن قرب على سياسة خصوصية Surfshark للتحقق منها، واختبرت فريق دعم العملاء.

كانت النتائج مبهرة؛ وجدت خدمة Surfshark آمنة للاستخدام بشكل هائل من أي مكان. لديها الكثير من خصائص الحماية القوية التي لا تقدمها خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة المتوسطة، كما أنها سهلة الاستخدام جدًا.

لا تزال هناك مساحة للتحسن في بعض الجوانب، خاصة فيما يتعلق بشبكة الخوادم التي تبدو صغيرة للغاية عند مقارنتها بالعديد من الشبكات الافتراضية الخاصة الأخرى. شخصيًا أرشّح خدمة ExpressVPN إذا كنت تريد شبكة موثوقة بشكل أكبر وتغطية عالمية أفضل.

أفضل عروض الشبكة الافتراضية الخاصةيوليو 2021

احصل على ExpressVPN بخصم 49%!

احصل على IPVanish مقابل $3.75/شهر فقط!

تُطبّق الخصومات تلقائيًا

ليس لديك وقت؟ إليك النتائج الرئيسية

  • رائعة لتجاوز حظر مواقع البث. تمكنت من تجاوز حظر أكثر من 20 مكتبة محتوى من نتفلكس (بما في ذلك المحتوى الأمريكي)، وAmazon Prime Videoن وBBC iPlayer، و17 منصة بث أخرى. شاهد النتائج الكاملة لاختبارات البث من هنا.
  • سريعة بما يكفي للبث بجودة عالية والألعاب. حصلت على سرعات عالية متسقة على كل الخوادم التي اختبرتها، مع إبطاء قليل للغاية على الخوادم الأبعد. تحقق من اختبارات السرعة المفصلة من هنا.
  • شبكة صغيرة لكن مستقرة. كنت منبهر من أن كل الخوادم التي اختبرتها موثوقة للغاية، خاصة وأنها توفر تغطية أصغر من الشبكات الافتراضية الخاصة الأخرى المميزة. انبهرت من أن كل الخوادم التي اختبرتها كانت موثوقة بشكل مميز. شاهد التحليل الكامل لشبكة خوادم Surfshark من هنا.
  • تشفير بدرجة عسكرية وخصائص حماية قوية. تقدم Surfshark كل خصائص الحماية المتقدمة التي قد أتوقعها من شبكة افتراضية خاصة مميزة وحتى بعض الخصائص التي لم أراها لدى أي شبكة افتراضية خاصة أخرى. إليكم شرح تفصيلي لكل خصائص الحماية وكيف تعمل.
  • حماية خصوصيتك. تقدم Surfshark سياسة صارمة لعدم الاحتفاظ بالسجلات ولا تحتفظ بأي معلومات تحدد هوية المستخدم. وجدت سهولة فائقة في الوصول لسياسة الخصوصية وانبهرت من مستوى الشفافية. اقرأ المزيد عما تفعله Surfshark للحفاظ على بياناتك آمنة من هنا.
    تقدم ضمان 30 يوم لاسترداد المال. لقد اختبرت سياسة الاسترداد وحصلت على كل أموالي بعد 4 أيام من التواصل مع خدمة العملاء. إنها طريقة رائعة لاختبار Surfshark مجانًا لترى إن كانت مناسبة لك.

خصائص Surfshark – تحديث يوليو 2021

انتبه: هذا المنتج غير متاح حاليًا على موقعنا.

السعر $2.49/شهر
ضمان استعادة الأموال 30
هل تحتفظ الشبكة الافتراضية الخاصة بالسجلات؟ لا
عدد الخوادم 3200
عدد الأجهزة لكل ترخيص غير محدود
مفتاح الإيقاف نعم
تدعم التورنت لا

البث – تجاوز حظر أكثر من 20 منصة بث، من بينها نتفلكس أمريكا/بريطانيا وDisney+

كان أداء Surfshark جيد للغاية عند اختبار قدراتها على تجاوز القيود الجغرافية. لم أواجه أي مشكلة تقريبًا في تجاوز حظر نتفلكس أمريكا/بريطانيا، وDisney+، وBBC iPlayer، وHulu، وHBO Max وغيرهم. حتى أن Surfshark تمكنت من تجاوز حظر القيود الجغرافية القوية التي تفرضها منصة Amazon Prime Video في المنطقتين التي اختبرت الخدمة منهما. وبالرغم من أن تلك المنصات تطلبت مني تبديل الخوادم عدة مرات للعثور على خادم يعمل مع الخدمة، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلًا للعثور على الخادم المناسب.

بعد اختبار أكثر من 50 موقع للخوادم، تمكنت من تجاوز حظر مواقع ومنصات البث التالية:

نتفلكس Disney+ Hulu Amazon Prime Video
HBO Max & Go BBC iPlayer DAZN Hotstar
Peacock TV Crunchyroll Fubo TV YouTube TV
YLE Areena Yle AbemaTV ESPN & ESPN+
ITV Hub All 4 Stan Crave

تجاوز حظر نتفلكس أمريكا/بريطانيا (وغيرها من مكتبات المحتوى المحلية) والقنوات المحلية

كل مواقع الخوادم الأمريكي البالغ عددها 24 موقع (وكل مواقع الخوادم البريطانية الـ 3) نجحت في تشغيل نتفلكس. ولأن منصة نتفلكس تعمل دائما على حظر اتصالات الشبكات الافتراضية الخاصة، من الشائع أن تتوقف بعض الخوادم عن العمل. لذا، وجود العديد من الخوادم (التي تعمل فعليًا!) أمر مفيد جدًا؛ حتى إذا تعطل أحد الخوادم، يمكنك العثور على خادم آخر يعمل بسهولة.

لم يكن هناك أي مشكلة في الوصول لنتفلكس أمريكا – كل مواقع الخوادم الأمريكية الـ 24 عملت مع المنصة

حتى أنني تمكنت من مشاهدة نتفلكس أمريكا عند الاتصال ببعض الخوادم الأوروبية، وهو ما وجدته غريبًا بعض الشيء. تواصلت مع خدمة العملاء لأسألهم لماذا حدث ذلك، فأخبروني أنه سر. لكنه آمن تمامًا وأنه يمنحك سرعات أفضل عند مشاهدة نتفلكس أمريكا لأنه يتيح لك استخدام خوادم أقرب من موقعك الجغرافي الفعلي.

أوضحت خدمة العملاء أن إعادة توجيه الاتصال آمنة في الاستخدام وتساعد على زيادة السرعات لمستخدمي المسافات البعيدة

وهذا يعني أنه حتى إذا لم يتمكن خادم أوروبي (أقرب لموقعك الجغرافي الفعلي) من الوصول إلى محتوى معين على نتفلكس، سوف تعيد Surfshark توجيهك تلقائيًا إلى نتفلكس أمريكا (التي تقدم أكبر عدد من المسلسلات) حتى تتمكن من بدء تجربة البث. أعتقد أن هذا أسهل من العرض المتكرر لرسالة خطأ نتفلكس واضطرارك لقضاء الوقت في العثور على خادم آخر مختلف يعمل مع المنصة.

للتأكيد، أجريت اختبارات على خوادم تشيكية ودانماركية تعمل مع نتفلكس أمريكا. لم يكن هناك أي تسرب (وهو أمر آمن) وكانت السرعات أعلى من اتصالي بالخوادم الأمريكية (لأنها أقرب لموقعي الجغرافي الفعلي في بلجيكا). وهذا مربح للجميع.

يمكنك تجربة الاتصال بخادم أوروبي قريب من موقعك الفعلي. أنا واثق من أنك ستحصل على سرعات جيدة من أجل تجاوز حظر نتفلكس أمريكا.

وبعيدًا عن نتفلكس أمريكا وبريطانيا، تمكنت Surfshark أيضًا بشكل موثوق من تجاوز حظر بعض مكتبات المحتوى الشهيرة في استراليا وكندا واليابان وفرنسا:

هل Surfshark تتجاوز الحظر؟ سرعات عالية للبث بجودة عالية؟ تأخير؟
الولايات المتحدة نعم لا
بريطانيا نعم لا
أستراليا متوسطة قليل
كندا نعم لا
اليابان متوسطة قليل
فرنسا نعم لا
الهند متوسطة قليل
المكسيك متوسطة قليل
ألمانيا نعم لا
البرتغال نعم لا

تمكنت أيضًا من الوصول إلى 12 مكتبة محتوى نتفلكس محلية أخرى (من خلال الاتصال بالخوادم التالية): بلجيكا، والبرازيل، وإيطاليا (روما)، وهولندا، والنرويج، والفلبين، وسنغافورة، وإسبانيا (مدريد)، والسويد، وسويسرا وتايوان وتركيا.

حتى أنني اختبرت بعض القنوات المحلية التي تخضع للقيود الجغرافية، وتمكنت باستخدام Surfshark من تجاوز القيود بسهولة ونجحت في الوصول لتلك القنوات.

تجاوز حظر Disney+

لم أواجه أي مشكلة في تجاوز حظر Disney+ باستخدام Surfshark. تمكنت من الوصول إلى منصة البث باستخدام 10 خوادم أمريكية مختلفة تتضمن خوادم في لاثام، وبوفالو، ونيويورك، وسياتل. استغرق تحميل الفيديو بعض الوقت، لكن بعد تنشيط المتصفح عمل بشكل جيد.

يرجى الانتباه: للحصول على جودة صورة أفضل، ننصح دائمًا بالاتصال بالخادم الأقرب لموقعك الجغرافي الفعلي.

كانت جودة الصورة أفضل قليلًا على خادم لاثام عن خادم سياتل لأنه الأقرب إلى موقعي الجغرافي الفعلي

ويُذكر أنه بغض النظر عن موقع الخادم الذي اخترته، عادة ما تعرض منصة Disney+ مكتبة المحتوى الأمريكي. ومثل ما حدث مع نتفلكس أثناء اختباراتي، سوف تتمكن منصة Surfshark من عرض مكتبة محتوى Disney+ الأمريكي إذا لم تتمكن من تجاوز حظر مكتبة محتوى أي منطقة أخرى، لذا سوف تتمكن دائمًا من مشاهدة هذا المحتوى. لا تختلف مكتبة محتوى Disney+ بشكل كبير عبر المناطق المختلفة، لكن تظل مكتبة المحتوى الأمريكي هي الأكبر، وكان هذا خبر جيد بكل تأكيد بالنسبة لي.

كما تتجاوز حظر Hulu، وAmazon Prime Video، وKodi، وغيرهم

كان من السهل تجاوز حظر منصة Hulu. كان عليّ تجربة مجموعة مختلفة من الخوادم قبل أن أعثر على الخادم الذي يعمل مع الخدمة، لكنه لم يستغرق سوى بعض دقائق. كانت النتائج مع خوادم لاثام وماناساس في الولايات المتحدة عبار عن صور تحميل عالقة، لكن خادم بوفالو (اختياري الثالث) عمل بدون أي مشكلات.

بمجرد العثور على الخادم الذي يعمل تمكنت من تشغيل محتوى Hulu الأصلي مثل مسلسل The Great بجودة عالية بدون انقطاع

إذا أردت شبكة افتراضية خاصة يمكنها تجاوز حظر Hulu باستمرار وموثوقية بدون مشكلات، فإن ExpressVPN هي أول اختيار لي.

لقد اختبرت الكثير من الشبكات الافتراضية الخاصة، وحتى أفضل الشبكات الافتراضية الخاصة واجهت صعوبات مع بث Amazon Prime Video. لذا لم أندهش كثيرًا عندما لم تتمكن Surfshark من تجاوز حظر Amazon Prime US. ومن بين 50 خادم اختبرتهم، تمكنت 4 خوادم فقط من تجاوز حظر APV: الخوادم الكندية (تورنتو وفانكوفر) إلى جانب الخوادم الفرنسية (باريس ومارسيليا).

لم أتمكن سوى من تجاوز مكتبتين من مكتبات محتوى Amazon Prime Video، الكندية والفرنسية

وبالرغم من أن مكتبتين فقط لمحتوى منصة Prime Video ليس بالعدد الكبير، انبهرت بقدرة Surfshark على اختراق القيود الجغرافية القوية لخدمة Prime.

تمكنت أيضًا من تجاوز القيود الجغرافية للمحتوى حسب الطلب على المكون الإضافي iPlayer من مشغل الوسائط Kodi باستخدام الخوادم البريطانية التي اختبرتها (لندن ومانشستر). كما عملت Surfshark مع مشغلات الوسائط الأخرى القائمة على أنشطة P2P، مثل Popcorn Time وVLC.

لم أواجه أي مشكلة تقريبًا في تجاوز حظر منصات ESPN+، وHBO Max، وBBC iPlayer، وITV Hub، وAll 4 باستخدام Surfshark، لكن ظل هناك بعض خدمات البث التي وجدت صعوبة في الوصول إليها مثل Hotstar، وYouTube TV، وDAZN.

شاهدت منصة Hotstar على كل الخوادم الهندية الثلاثة، لكن التجربة كانت سيئة بشكل عام؛ كانت السرعات منخفضة للغاية على المشاهدة بجودة عالية وكان هناك انقطاع مستمر في مقاطع الفيديو كل 15 ثانية. بينما منصة YouTube TV رصدت أنني استخدم شبكة افتراضية خاصة على نصف مواقع الخوادم الأمريكية تقريبًا، لكنني تمكنت من تجاوز حظر الخدمة باستخدام الخوادم في شارلوت، ولاثام، وكانساس سيتي. وأخيرًا، لم أتمكن من تجاوز حظر منصة DAZN إلا عبر الخوادم الكندية.

السرعات – سرعات عالية ومتسقة لكل أنواع الأنشطة على الإنترنت

تقدم Surfshark سرعات عالية ومتسقة. عندما اختبرت السرعات، اختبرت 3 أشياء مختلفة:

  • سرعة التنزيل وهي مدى سرعة استقبال البيانات من الخادم الذي تتصل به: تحميل الصفحات، والبث، وما إلى ذلك. وكان القياس بوحدة الميجابايت بالثانية.
  • سرعة التحميل وهي مدى سرعة نقل البيانات إلى الخادم: النشر على الوسائط الاجتماعية، ومكالمات الفيديو، وإرسال الرسائل الإلكترونية، وما إلى ذلك. وكان القياس بوحدة الميجابايت بالثانية.
  • زمن الاستجابة وهو الوقت المستغرق لانتقال البيانات. ويُقاس بالمللي ثانية. كلما كان زمن الاستجابة أقل، كانت استجابة اتصالك بالإنترنت أسرع، وهو الأمر المهم أثناء ممارسة الألعاب على الإنترنت على سبيل المثال.

اختبرت أكثر من 25 موقع خادم ولم أواجه أي إبطاء كبير، حتى على الخوادم التي تبعد مسافة أكثر من 15,000كم عن موقعي في بلجيكا.

اختبرت السرعات على أكثر من 25 موقع للخوادم ولم أواجه سرعات أقل من 30 ميجابايت بالثانية

أولًا، اختبرت سرعة الإنترنت الأساسية بدون شبكة افتراضية خاصة حتى أتمكن من المقارنة لاحقًا.

بدون شبكة افتراضية خاصة (بروكسل، بلجيكا):

زمن الاستجابة (مللي ثانية): 13
سرعة التنزيل (ميجابايت بالثانية): 45.20
سرعة التحميل (ميجابايت بالثانية): 3.81

عندما اتصلت بخدمة Surfshark، تم اختيار بروتوكول الحماية IKEv2 افتراضيًا لأنه أسرع خيار بناء على إعدادات الشبكة. ثم بدأت اختبارات السرعة على جهازي الذي يعمل بنظام ويندوز 10.

الخوادم المحلية

باستخدام خيار Fastest Server (أسرع خادم)، اتصلت بخادم في بروكسل، بلجيكا، حيث لم أواجه أي تأخير في سرعة الاتصال تقريبًا.

بلجيكا (بروكسل):

زمن الاستجابة (مللي ثانية): 26
سرعة التنزيل (ميجابايت بالثانية): 43.07 (انخفاض 4.7%)
سرعة التحميل (ميجابايت بالثانية): 3.58 (انخفاض 6%)

ثم جربت خيار Nearest Country (أقرب دولة) حيث اتصلت بخادم في لوكسمبورغ. ومجددًا، لم أواجه أي تأخير في سرعات الاتصال تقريبًا. من الطبيعي أن تنخفض سرعة الاتصال عند استخدام شبكة افتراضية خاصة بمقدار 10-20%، لذا يصبح انخفاض بمقدار 4.7% لا يُذكر إطلاقًا. في الواقع، حصلت من هذا الخيار على سرعات أعلى قليلًا من خيار Fastest Server (أسرع خادم).

لوكسمبورغ:

زمن الاستجابة (مللي ثانية): 27
سرعة التنزيل (ميجابايت بالثانية): 44.68 (انخفاض 1.2%)
سرعة التحميل (ميجابايت بالثانية): 3.55 (انخفاض 6.8%)

وقد اخترت يدويًا عدد من الدول ليست بعيدة عن موقعي الجغرافي الفعلي (مثل هولندا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا) وحصلت على نتائج مماثلة على كل منهم، ويظهر في الصورة انخفاض بسيط جدًا في السرعات يكاد يكون غير جدير بالذكر.

سرعات Surfshark كانت مماثلة تمامًا لسرعات الإنترنت الأساسية على الخوادم القريبة من موقعي الجغرافي الفعلي

الاتصال بالخوادم المحلية باستخدام Surfshark لن يؤثر على سرعتك بأي طريقة ملحوظة، مما يسمح لك بمواصلة أنشطتك على الإنترنت بشكل طبيعي.

الخوادم البعيدة

كان أداء خوادم Surfshark الدولية جيدًا أيضًا. لقد توقعت أن أشهد بعد الانخفاض في السرعة بسبب الحاجة إلى انتقال البيانات إلى خادم أبعد، لكنني لم أواجه إلى انخفاض بسيط جدًا في السرعات.

لقد بدأت باختبار عدة خوادم في الولايات المتحدة على الساحل الشرقي والغربي ووجدت أن مدى بعد المسافة عن موقعي الفعلي في بلجيكا لم يكن لع فارق كبير على السرعات:

الولايات المتحدة (نيويورك):

زمن الاستجابة (مللي ثانية): 97
سرعة التنزيل (ميجابايت بالثانية): 41.41 (انخفاض 8.4%)
سرعة التحميل (ميجابايت بالثانية): 3.47 (انخفاض 8.9%)

الولايات المتحدة (لوس أنجلوس):

زمن الاستجابة (مللي ثانية): 157
سرعة التنزيل (ميجابايت بالثانية): 40.93 (انخفاض 9.4%)
سرعة التحميل (ميجابايت بالثانية): 3.64 (انخفاض 4.5%)

ثم ذهبت إلى مسافة أبعد واختبرت الخوادم الأسترالية في سيدني وملبورن وبريسبان. وحصلت على نتائج مبهرة على الخوادم الثلاثة، ولم يتجاوز متوسط انخفاض سرعة التنزيل 28%. بالنسبة لخوادم تبعد عن موقعي الجغرافي أكثر من 16,000كم، هذه نتيجة ممتازة.

أستراليا (ملبورن):

زمن الاستجابة (مللي ثانية): 246
سرعة التنزيل (ميجابايت بالثانية): 32.52 (انخفاض 28.1%)
سرعة التحميل (ميجابايت بالثانية): 3.19 (انخفاض 16.3%)

كانت هذه أقل سرعة أحصل عليها باستخدام خوادم Surfshark، وسرعة 32ميجابايت بالثانية عالية بما يكفي لأنشطة النطاق الترددي العالية مثل الألعاب الإلكترونية السريعة. انخفاض 28% يكون مشكلة إذا كانت سرعة اتصالك الأساسية بالإنترنت أقل من 5ميجابايت بالثانية. كنت مصمم تقريبًا على العثور على سرعة فائقة الانخفاض عند استخدام Surfshark، لذا اختبرت 6 خوادم أخرى في منطقة آسيا والمحيط الهادي، تتضمن اليابان (طوكيو) والفلبين. ومجددًا، حصلت على نتائج جيدة.

الفلبين:

زمن الاستجابة (مللي ثانية): 220
سرعة التنزيل (ميجابايت بالثانية): 38.02 (انخفاض 15.9%)
سرعة التحميل (ميجابايت بالثانية): 3.40 (انخفاض 10.8%)

بالرغم من أن بعض خوادم Surfshark البعيدة للغاية أبطأت سرعاتي، لو يؤثر ذلك على أنشطتي على الإنترنت

بغض النظر عن موقعك الجغرافي الفعلي، أنا واثق من أنك لن تواجه أي انخفاض كبير في السرعات. اختبر زملائي من مختلف البلاد خوادم مختلفة (قريبة وبعيدة) وكانوا جميعًا سعداء بالأداء بشكل عام.

هل سرعات Surfshark كافية للألعاب؟ نعم.

سرعات Surfshark عالية بما يكفي للألعاب، ولكن بعض الخوادم كانت أوقات التحميل عليها أطول وتُظهر رسائل خطأ. عندما استخدام خاصية Fastest Server (أسرع خادم)، تمكنت من اللعب بسرعات عالية كما لو كنت استخدم اتصال الإنترنت الطبيعي. ولكن عندما استخدمت خوادم بعيدًا حقًا عن موقعي الجغرافي الفعلي (مثل أستراليا) كانت هناك بعض المشكلات الواضحة بالتأخير والانقطاعات.

اختبرت خدمة Surfshark لأرى مستوى سرعات التنزيل وسرعات التحميل وزمن الاستجابة الذي سأحصل عليه مع الخوادم المختلفة.

  • سرعة التنزيل: مدى سرعة استلام البيانات. سرعات التنزيل الأسرع تعني أنك ستحصل على توقيت أكثر دقة عندما يهاجمك لاعب آخر.
  • سرعة التحميل: مدى سرعة نقل البيانات. سرعات التحميل الأسرع تعني أنك ستحصل على توقيت أكثر دقة عندما تهاجم لاعب آخر.
  • زمن الاستجابة: الزمن الذي تستغرقه البيانات للوصول إلى وجهتها (التأخير). وهذا يعدد مدى سرعة استجابة اتصالك، وكلما كان زمن الاستجابة أعلى، ستحصل على تأخير وانقطاع أكثر.

من الأفضل أن تكون سرعات التنزيل 15ميجابايت بالثانية على الأقل، وسرعات التحميل 1ميجابايت بالثانية على الأقل، وأقل زمن استجابة ممكن للحصول على تجربة العاب انسيابية.

لم أواجه سرعات أقل من 32ميجابايت بالثانية عند استخدام Surfshark، لذا تعتبر سرعاتها عالية بما يكفي حتى لألعاب إطلاق النار سريعة الوتيرة على الإنترنت.

بدأت اختباراتي باستخدام خاصية Fastest Server (أسرع خادم)، واتصلت بخادم في بلجيكا، وقمت بتحميل لعبة RuneScape على برنامج Steam، لعبتي المفضلة القديمة. واخترت خادم للعبة في هولندا. عند تحميل اللعبة لأول مرة كانت بطيئة وثقيلة، ولكن بعد دقيقتين أصبحت تعمل بانسيابية وتمكنت من اللعب بدون انقطاعات أو إبطاء.

كنت سعيدًا بتلك النتيجة، وقررت اختبار خادم ملبورن الذي حصلت معه على أبطأ سرعة، والتي تظل جيدة، (32.52ميجابايت بالثانية)، لأرى إن كانت السرعات قادرة على الصمود في المسافات الطويلة. على هذا الخادم، بالرغم من قدرتي على تسجيل الدخول إلى حسابي على Steam (مع الكثير من وقت التحميل)، لم أتمكن من تحميل اللعبة. حاولت 3 مرات وكنت أحصل على رسالة خطأ في كل مرة.

حصلت لعبة RuneScape على استجابة غير متوقعة (26) يرجى إعادة المحاولة لاحقًا، أو تحقق من الموقع الإلكتروني لـ RuneScape لصيانة الخادم.

هذا الخطأ قد يكون مشكلة باللعبة نفسها أو منصة Steam، ولكنني اندهشت عندما وجدت أن كل شيء يعمل بشكل جيد على الخوادم الأخرى. اتصلت بخدمة عملاء Surfshark بخصوص ذلك وأخبروني أن ذلك قد يحدث أحيانًا مع خوادم الشبكة الافتراضية الخاصة الجديدة التي لم يتم تهيئتها للألعاب بعد.

اقترحوا تجربة خادم آخر؛ وحصلت من خادم سيدني على نفس رسالة الخطأ. ولكنني تمكنت أخيرًا من تحميل اللعبة باستخدام خادم بريسبان وبدء اللعب بتأخير قليل للغاية وعابر.

بالرغم من وجود بعض المشكلات بالاتصال على الخوادم الأسترالية، حصلت على تجربة لعب انسيابية ومثالية على الخوادم البعيدة الأخرى في كل من الولايات المتحدة (نيويورك ولوس أنجلوس) وكندا (تورنتو).

تبعد تورنتو مسافة 3,600 ميل عن موقعي الجغرافي، لذا كنت منبهر من أداء Surfshark على خادم الألعاب الكندي

بصراحة، سوف أستمر في استخدام ExpressVPN للألعاب بفضل سرعاتها الأفضل ولأنني نادرًا ما أواجه معها أي مشكلات في التحميل. على أي حال، ينبغي أن تتأكد دائمًا من الاتصال بخادم ألعاب… وتأكد من الاتصال بخادم اللعبة الأقرب لموقع خادم الشبكة الافتراضية الخاصة لتقليص زمن الاستجابة، والحصول على أفضل أداء.

شبكة الخوادم – شبكة جيدة الحجم باتصالات موثوقة

تمتلك خدمة Surfshark حوالي 3,200 خادم في 65 موقع، من بينها خوادم في مصر والإمارات والسعودية والجزائر. لذا يمكنك الوصول إلى المواقع المحلية مقارنة بالشبكات الافتراضية الخاصة الأخرى في قائمة الأفضل مثل. CyberGhost (التي لديها 7,004 خادم في 91 موقع) أو Private Internet Access (التي لديها 35,550 خادم في 78 موقع)، لا أعتقد أن هذه الشبكة هي الأضخم. وبالرغم من أن ExpressVPN لديها 3,000 خادم، فهي تغطي 94 دولة حول العالم. لذا إا أردت تغطية عالمية أكبر ومصداقية افضل، أنصح بواحدة من تلك الشبكات الافتراضية الخاصة.والعالمية حيثما كنت. كل الخوادم التي اختبرتها حصلت معها على اتصالات موثوقة وقوية وسريعة.

معظم خوادم Surfshark تقع في الولايات المتحدة، وتنتشر في أكثر من 24 موقع. وهذا يجعلها خيارًا رائعًا لتجاوز حظر محتوى البث في الولايات المتحدة وتجاوز الحظر الإقليمي للفعاليات الرياضية. كما تمتلك Surfshark شبكة خوادم كبيرة في أوروبا (خاصة في بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا) إلى جانب كندا والهند وأستراليا.

على عكس العديد من خدمات الشبكات الافتراضي الخاصة، هناك خوادم فعلية موجودة في الدول التي تفرض قوانين رقابة صارمة مثل روسيا وفيتنام وتركيا. إذا كنت تعيش في واحدة من تلك الدول، أو تسافر إلى واحدة منها (ولأن Surfshark لا تحتفظ بأي سجلات)، يمكنك تصفح الإنترنت بمنتهى الحرية وأمان بدون التضحية بالسرعة عند الاتصال بخادم دولي بعيد؛ كلما كان الخادم أقرب إلى موقعك الفعلي، حصلت على سرعات أعلى.

المواقع الافتراضية

هناك أيضًا مواقع افتراضية في تشيلي والأرجنتين وكوستاريكا، حيث أصبح من الصعب تشغيل خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة بسبب عدم الاستقرار السياسي. عندما تتصل بواحد من تلك المواقع، ستتصل في الواقع بخادم فعلي موجود خارج المنطقة. وذلك يقدم خيارات اتصال أكثر ويساعدك في الحصول على سرعات أعلى إذا كنت موجود في تلك الدول.

ولكن قد تحصل من خلال ذلك على زمن استجابة أعلى وقد يستغرق الاتصال بعض الوقت؛ سيتعين على بياناتك الانتقال إلى خادم فعلي، والذي يكون أبعد من الخادم الافتراضي. ويظهر بجوار كل خادم افتراضي العلامة “v” في التطبيق.

مواقع افتراضية تساعدك في الوصول إلى محتوى عالمي أكبر، لكن أحيانًا تحصل على اتصالات غير موثوقة

عندما اختبرت تلك الخوادم، فشل الموقع الافتراضي في الأرجنتين من الاتصال أول مرة قمت بتجربته، لكنني تمكنت من الاتصال في حوالي 15 ثانية عندما حاولت مجددًا. استغرق الأمر مني 5 ثواني للاتصال بالخوادم في تشيلي وكوستاريكا.

خوادم عناوين IP الثابتة

تقدم تلك الخوادم نفس عنوان بروتوكول الإنترنت IP في كل مرة تتصل فيها بالخدمة، بدلًا من تعيين عنوان بروتوكول عشوائي. وهذا مفيد إذا كنت لا تريد إكمال مليون اختبار حروف تحقق (CAPTCHA) أو التحقق من هويتك باستمرار عند تسجيل الدخول إلى مواقع مؤمنّة مثل بايبال أو التطبيقات البنكية. لقد اختبرت تلك الخاصية عن طريق تسجيل الدخول إلى التطبيق البنكي 3 مرات بعد إعادة الاتصال بنفس الخادم الثابت ولم يُطلب مني تأكيد الهوية سوى في المرة الأولى. لقد شعرت بالانزعاج من كثرة اختبارات حروف التحقق (CAPTCHA) التي اضطررت إلى إكمالها عند استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة، لذا أعجبتني تلك الخاصية وأنها أوقفت هذا الإزعاج.

تقدم Surfshark خوادم ثابتة في 5 مواقع: اليابان وسنغافورة وألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا.

شبكة الخوادم بالكامل متوافقة مع أنشطة P2P، لذا يسهل استخدام التورنت مع Surfshark. يمكنك أيضًا الاختيار من 14 خادم MultiHop. وهي تضيف طبقة حماية إضافية عن طريق إرسال أنشطتك عبر موقعين بدلًا من واحد (المزيد عن ذلك في قسم الحماية التالي).

الحماية – حماية على أعلى مستوى بخصائص متقدمة قابلة للتخصيص

خدمة Surfshark آمنة على أعلى مستوى. تقدم أعلى مستوى من التشفير، وخوادم تعمل بذاكرة الوصول العشوائي (RAM) فقط، وسياسة صارمة لعدم الاحتفاظ بالسجلات، وخيارات حماية متقدمة أكثر من الخيارات التقليدية العادية.

تشفير بدرجة عسكرية

تستخدم الخدمة تشفير AES 256-بت القياسي في هذا المجال، وهو غير قابل للاختراق عمليًا. وهو نفس مستوى التشفير الذي تستخدمه الحكومات والقوات المسلحة لحماية خصوصية بياناتها، لذا لن يتمكن مقدم خدمة الإنترنت أو أي جهة خارجية من رؤية أي من أنشطتك على الإنترنت.

خوادم بذاكرة وصول عشوائي (RAM) فقط

تمتلك Surfshark شبكة خوادم بدون أقراص تخزين 100% وتمسح كل البيانات تلقائيًا بمجرد إيقاف تشغيل الشبكة الافتراضية الخاصة على جهازك. هذا لمنع تسرب البيانات إلى الجهات الخارجية الخبيثة. العديد من الشبكات الافتراضية الخاصة الأخرى، حتى أفضل الخدمات، تستخدم أقراص صلبة، تعمل على مسحها يدويًا، ولكن ذلك يتيح فرصة ولو ضئيلة لتسرب البيانات قبل مسحها يدويًا.

وهذا يمنحك أيضًا طبقة إضافية من الخصوصية بفضل عدم وجود أي بيانات يمكن مشاركتها (في حالة طلب المحكمة لتلك البيانات على سبيل المثال). أعجبني حقًا تقديم Surfshark هذا المستوى من الحماية.

بروتوكولات الحماية

يمكنك الاختيار من بين 4 بروتوكولات للشبكة الافتراضية الخاصة من أجل حماية وتأمين أنشطتك على الإنترنت. إلى جانب وجود بروتوكولات IKEv2 وOpenVPN التي تعتبر قياسية، سعدت لرؤية أن Surfshark متوافقة مع بروتوكول WireGuard على كل أنظمة التشغيل المعروفة وأنها توفر بروتوكول Shadowsocks للأشخاص الذين يعيشون (أو يسافرون إلى) الدول التي تفرض رقابة صارمة على الإنترنت.

  • IKEv2: جاء هذا البروتوكول بأفضل أداء أثناء اختباراتي. وهو يميل للعمل بشكل أفضل عند الاتصال بخادم قريب، ولكنني حصلت على سرعات أعلى حتى على الخوادم الأبعد. وهذا بروتوكول جيد يمكنك استخدامه إذا كنت تستخدم جهاز هاتفي لأن لديك القدرة على الاتصال التلقائي (لذا ستكون محميًا حتى عند الانتقال من استخدام البيانات الهاتفية إلى شبكة WiFI). يتوفر بروتوكول IKEv2 على تطبيقات Surfshark لأجهزة ويندوز وiOS وأندرويد وماك وFireTV.
  • OpenVPN: يتحسن البروتوكول OpenVPN باستمرار على يد خبراء الحماية حول العالم، مما يجعله واحدًا من أكثر البروتوكولات المتاحة أمانًا. هناك إصدارين من البروتوكول: الإصدار UDP أسرع ومثالي لمكالمات الفيديو والبث والألعاب، بينما البروتوكول TCP أبطأ، لكنه يقدم اتصالات أكثر استقرارًا. كان أداء OpenVPN جيد عند استخدامه مع الخوادم المحلية والبعيدة، وهو متوفر مع أجهزة ويندوز وiOS وأندرويد وماك ولينوكس وFireTV.
  • WireGuard: يشتهر هذا البروتوكول بتحسين الحماية بدون التأثير على السرعات. وبالرغم من حصولي على سرعات أبطأ عند استخدام Wireguard عمّا كانت عليه عند استخدام IKEv2، كانت أسرع بكثير من OpenVPN. كما كان أداؤه جيدًا مع كل أنواع أنشطة الإنترنت مثل البث ومكالمات الفيديو والتصفح العام (على الخوادم القريبة والبعيدة). وهو متوفر على تطبيقات ويندوز وأندرويد وiOS وماك.
  • Shadowsocks: هذا وكيل بروكسي مشفر تم إنشاؤه لمساعدة الأشخاص الذين يعيشون ف (أو يسافرون إلى) الدول التي تفرض رقابة صارمة وقيود كبيرة على استخدام الإنترنت (خصوصًا “جدار الحماية الصيني العظيم). دول مثل الصين والإمارات ومصر تحظر اتصالات الشبكات الافتراضية الخاصة، لذا إذا كنت تستخدم واحد من البروتوكولات الشائعة مثل IKEv2 في تلك الدول، ربما لن تعمل الخدمة. إذا كنت في دورة تفرض رقابة كبيرة على الإنترنت، سيكون هناك بروتوكولات أفضل من أخرى لأنها أكثر أمانًا (يعمل Shadowsocks على تشفير أنشطة التصفح فقط على أجهزة ويندوز وماك، على سبيل المثال). وهو يعمل بمثابة خطة احتياطية بديلة في حالة عدم عمل بروتوكول OpenVPN. يتوفر بروتوكول Shadowsocks على أجهزة ويندوز وأندرويد ويمكن إعداده يدويًا على أجهزة ماك وiOS.

قارنت السرعات عند استخدام البروتوكولات المختلفة أثناء اختباراتي لأرى إن كانت هناك فوارق ملحوظة. لقد حصلت على سرعات أبطأ بوضوح عند استخدام بروتوكولات OpenVPN (UDP) وWireguard عما كانت عليه عند استخدام البروتوكول IKEv2.

متوسط السرعات على الخوادم الـ 10 عند استخدام خيارات الحماية الـ 3 للحصول على فكرة عامة عن جودة أداء كل منهم

كانت سرعاتي في المتوسط أبطأ 34% عند استخدام بروتوكول OpenVPN عما كانت عليه عند استخدام بروتوكول IKEv2، لذا قد يكن من الجيد اختيار البروتوكول المناسب لأنشطتك الإلكترونية. أعجبني حقًا أن خدمة Surfshark ترصد البروتوكول الأسرع لك تلقائيًا عندما تفتح التطبيق. ولكن إذا أرد تغيير البروتوكول في منتصف الجلسة، سوف يتم تعطيل الاختيار التلقائي حتى تختاره يدويًا مجددًا.

نتائج اختبار التسرب

لقد اختبرت 10 خوادم تتضمن خوادم في بريطانيا والولايات المتحدة وبلجيكا، ولم يكن هناك أي تسرب لعنوان IP أو WebRTC أو DNS في أي منهم.

أي تسرب هو تهديد للحماية والخصوصية أثناء استخدام الشبكة الافتراضية الخاصة. تسرب DNS هو ثغرة أمنية تسمح لمقدم خدمة الإنترنت برؤية أنشطتك على الإنترنت. بينما تسرب عنوان IP وWebRTC يكشف عنوان بروتوكول الإنترنت IP الحقيقي (وموقعك الفعلي) للجهات الخارجية، مثل المخترقين أو المتلصصين على شبكة الإنترنت.

تقدم Surfshark نظام DNS خاص على كل خادم وحماية تسرب عنوان IP عند استخدام حزمة IPv4. يعتبر IPv4 هو النوع الأكثر شيوعًا من عنوان بروتوكول الإنترنت IP، بينما IPv6 صيغة أحدث. إصدار عنوان IP المستخدم على جهازك يعتمد على ما تدعمه شبكتك. هذا يعني أنه إذا كانت شبكتك تدعم عنوان IPv6، قد تواجه تسرب لعنوان IP عند استخدام Surfshark. ولأن عنوان IPv6 أحدث نوعًا ما، لا يستخدم على نطاق واسع، لذا لن تكون هذه مشكلة لمعظم الأشخاص. عندما تواصلت مع الدعم لأسأل عن ذلك، أخبروني أنهم يعملون على إضافة ذلك في المستقبل وعرضوا بعض الحلول لمنع الكشف عن عنوان بروتوكول الإنترنت IP.

أوصت خدمة الدعم أيضًا باستخدام بروتوكول OpenVPN إذا كنت قلق من تسرب IPv6

يمكنك تعطيل عنوان IPv6 بسهولة من إعدادات شبكة جهازك لمنع حدوث مثل تلك التسربات، ولكن قد يتسبب ذلك في توقف بعد التطبيقات عن العمل بشكل صحيح. ذكرت خدمة الدعم أيضًا أن بروتوكول OpenVPN سيكون الأفضل لاستخدامه من أجل تغطية اتصالات IPv6 (برغم أن ذلك غير مضمون). إضافة دعم حماية تسرب إضافة دعم IPv6 أمر مهم لشبكة افتراضية خاصة مميزة مثل Surfshark، لن يكون عليك القلق بهذا الشأن مع شبكات افتراضية خاصة مثل ExpressVPN أو PrivateVPN لأنها تغطي كلًا من IPv4 وIPv6.

لقد أجريت اختبارات التسرب مع تمكين اتصالات IPv6 (ومع تعطيله أيضًا)، ولم يتم رصد أي تسرب لكل من IPv4، أو IPv6، أو WebRTC، أو DNS على الخوادم الـ 10 التي اختبرتها. وأنصح بأن تتحقق من اتصالاتك للتأكد من أنها آمنة فعليًا.

باستخدام IPleak.net، اكتشفت أن موقعي الأصلي في بلجيكا مخفي تمامًا، بدون أي تسرب لعنوان IP أو DNS

خاصية التوقف التلقائي

يسهل الوصول لخاصية التوقف التلقائي والحفاظ على حمايتك حتى إذا انقطع الاتصال بخدمة Surfshark بشكل غير متوقع (برغم عدم حدوث ذلك خلال اختباراتي). سوف تعمل خاصية التوقف التلقائي على تعطيل اتصالك بالإنترنت ثم إعادة تنشيط الاتصال تلقائيًا عندما يعود الاتصال مجددًا حتى لا تتسرب أنشطتك أثناء إعادة الاتصال بالشبكة الافتراضية الخاصة. وهذه الخاصية مهمة وأصبحت قياسية في معظم الشبكات الافتراضية الخاصة، لذا فهي متوقعة من خدمة شبكة افتراضية خاصة مميزة مثل Surfshark.

أعجبني أيضًا أن Surfshark تجعل إمكانية الوصول لتلك الخاصية في غاية السهولة من شاشة الاتصال الأساسية على عكس الكثير من الشبكات الافتراضية الخاصة الأخرى. يمكنك ببساطة النقر على السهم الصغير الموضح في الصورة لتنشيط خاصية التوقف التلقائي بدون الذهاب إلى قائمة الإعدادات. هذه الخاصية غير مفعلة تلقائيًا، لذا ستحتاج إلى تشغيلها يدويًا عندما تتصل بخدمة Surfshark أول مرة.

مع خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة الأخرى، عليك التنقل عادة في قائمة الإعدادات للعثور على خاصية التوقف التلقائي

تتوفر خاصية التوقف التلقائي في كل تطبيقات Surfshark، بما في ذلك FireTV.

خوادم MultiHop

تقدم Surfshark خيار مضاعفة اتصالك بالشبكة الافتراضية الخاصة عن طريق إرسال أنشطتك من خلال خادمين بدلًا من خادم واحد (ويُطلق عليها أيضًا Double VPN، أو الشبكة الافتراضية الخاصة المزدوجة). هذه الخاصية ليست مفيدة كثيرًا للمستخدم العادي. يمكنك استخدامها إذا كنت مفرط الشكوك بشأن الخصوصية أو تحتاج إلى إرسال معلومات حساسة في بلد يفرض رقابة صارمة على الإنترنت، ولكن خلاف ذلك لن تحتاج إليها.

بالإضافة لذلك، تتسبب تلك الخوادم في إبطاء سرعات الاتصال بشكل كبير. لأن أنشطتك تمر من خلال خادمين في موقعين، مما يجعل انخفاض السرعة منطقيًا.

حصلت على متوسط سرعة 44ميجابايت بالثانية على الخادم البريطاني (لندن)، وهذا انخفاض كبير جدًا

اتصال وحيد بالشبكة الافتراضية الخاصة كافي لإخفاء بيانات التصفح الشخصية عن المتلصصين، لذا لا يستحق الأمر إبطاء سرعاتك بهذا الشكل. لا أعتقد أنني قد أستخدم خاصية مثل MultiHop.

Camouflage Mode (وضع التمويه)

هذه الخاصية تخفي حقيقة أنك تستخدم شبكة افتراضية خاصة لتشفير أنشطتك (وُتعرف أيضًا بخاصية Obfuscation، أو “التعتيم”). وهي خاصية مفيدة جدًا في الدول التي تفرض قوانين رقابة صارمة تمنع استخدام الشبكات الافتراضية الخاصة. عند تنشيط Camouflage Mode (وضع التمويه)، لن يرى مقدم خدمة الإنترنت أو الحكومة أنشطتك على الإنترنت، ولن يتمكنوا أيضًا من رؤية أنك تستخدم شبكة افتراضية خاصة للحفاظ على خصوصيتك.

يمكنك أيضًا استخدام Camouflage Mode (وضع التمويه) لمساعدتك في تجاوز جدران الحماية على شبكات WiFi العامة. اختبرت ذلك من خلال الذهاب إلى المكتبة، حيث تحظر الوصول إلى نتفلكس باستخدام شبكة WiFi الخاصة بها. عندما قمت بتشغيل Camouflage Mode (وضع التمويه)، تمكنت من تحميل المنصة ومشاهدة المحتوى بدون مشكلة.

يتم تمكين Camouflage Mode (وضع التمويه) تلقائيًا عند الاتصال باستخدام بروتوكول OpenVPN، وهو متاح على أجهزة ويندوز وماك وأندرويد وiOS ولينوكس.

NoBorders Mode (وضع بلا الحدود)

تم تصميم وضعية NoBorders (بلا حدود) خصيصًا لتجاوز قيود الإنترنت في المناطق التي تفرض رقابة صارمة (مثل الصين وفيتنام والإمارات). هذه الخاصية يمكنها رصد تقنيات حظر الشبكات الافتراضية الخاصة التي تستخدمها شبكتك. وبناء على تلك المعلومات، ستقدم لك خاصية NoBorders (بلا حدود) تلقائيًا قائمة بأفضل الخوادم لاستخدامها في موقعك الحالي الخاضع للرقابة والقيود.

يمكنك تنشيط وضعية NoBorders (بلا حدود) على أجهزة ويندوز وماك وiOS وأندرويد عن طريق الانتقال إلى الإعدادات المتقدمة في تطبيق Surfshark. واجهت بعض المشكلات في العثور على الخاصية في تطبيق أندرويد، لذا اتصال بخدمة العملاء للمساعدة. ووجدت أن الخاصية مخبأة، عليك النقر مطولًا على “البروتوكول” (Protocol) في قائمة الإعدادات المتقدمة للوصول إلى خاصية NoBorders بلا حدود.

المصادقة الثنائية (2FA)

تضيف خاصية المصادقة الثنائية طبقة إضافية من الحماية لحسابك على Surfshark نفسه. دبلًا من استخدام كلمة المرور فقط لتسجيل الدخول، تقدم المصادقة الثنائية (2FA) رمز مؤقت إما عبر البريد الإلكتروني أو التطبيق نفسه عندما تحاول تسجيل الدخول. وهذا يضمن أنك ستكون الشخص الوحيد الذي يتمكن من الوصول للحساب في أي موقف.

إعداد المصادقة الثنائية على Surfshark يتطلب بعض العمل. لتنشيط المصادقة الثنائية، يجب تسجيل الدخول إلى Surfshark من متصفح الإنترنت، وفي إعدادات الحساب، سوف تجد زر لتمكين خاصية 2FA (المصادقة الثنائية). يمكنك عندئذ إعداد إما استخدام تطبيق مصادقة (مثل Google Authenticator) أو عبر البريد الإلكتروني.

اخترت وسيلة تطبيق المصادقة لأنها الطريقة الموصي بها على موقع Surfshark باعتبارها الأسهل. ساعدني استخدام دليل Surfshark الإلكتروني خلال تلك العملية، قمت بتنزيل التطبيق من متجر تطبيقات جوجل على هاتفي الأندرويد من أجل مسح رمز الاستجابة السريع (QR) لتنشيط المصادقة الثنائية. لم أكن قلق بشأن للغاية بشأن اختراق حساب Surfshark الخاص بي، لذا قمت بتعطيل الخاصية بعد تنشيطها بفترة قصيرة. تصبح تجربة تسجيل الدخول مزعجة عندما تضطر إلى تنفيذ كل تلك الخطوات المطلوبة.

CleanWeb

هذه هي الخاصية المدمجة من Surfshark لحظر الإعلانات والبرمجيات الخبيثة. اختبرت خاصية CleanWeb على موقعي Forbes.com ويوتيوب ورأيت اختفاء كل الإعلانات عند تشغيل خاصية CleanWeb. وانبهرت عندما رأيت أنها حظرت حتى الإعلانات التي تظهر في حسابي على منصة Hulu، بالرغم من أنه حساب من النوع المدعوم بالإعلانات.

لم تكتفي خاصية CleanWeb بحظر الإعلانات على صفحات المواقع، بل تخلصت أيضًا من إعلانات الفيديو المزعجة التي تظهر أثناء مشاهدة يوتيوب

تمكنت الخاصية أيضًا من رصد المواقع الخبيثة وحظرهم تلقائيًا، مما ساعدني في حماية جهازي من البرمجيات الخبيثة أو من الوقوع ضحية لإحدى محاولات التصيد الاحتيالي. يمكنك تشغيل أو إيقاف خاصية CleanWeb بسهولة من قائمة Features (الخصائص) في تطبيق Surfshark على أي من أجهزتك.

GPS Spoofing (محاكاة الموقع الجغرافي) على أجهزة أندرويد

أحيانًا لا تكون الشبكة الافتراضية الخاصة كافية للحفاظ على خصوصية معلوماتك الشخصية على الجهاز الهاتفي. بعض المواقع والتطبيقات تستخدم نظام تحديد المواقع (GPS) لتحديد موقعك الجغرافي بدلًا من عنوان IP. تمكنت Surfshark من حل تلك المشكلة باستخدام خاصية محاكاة الموقع الجغرافي الفريدة، التي تجعلك تبدو كما لو كنت فعليًا في مكان خادم الشبكة الافتراضية الخاصة الذي تتصل به. يتم إخفاء كل من عنوان IP وموقعك على نظام تحديد المواقع GPS، حتى لا تتمكن أي تطبيقات من تتبع موقعك لأغراض تسويقية أو لأي أغراض أخرى.

كانت Surfshark أول شبكة افتراضية خاصة تُدخل تلك الخاصية، وكنت منبهر جدًا من مدى جودة عملها. لقد اختبرتها من خلال الاتصال بخادم في نيويورك وتشغيل “Override GPS location (محاكاة الموقع الجغرافي) من الإعدادات المتقدمة في تطبيق أندرويد. وعندما قمت بتحميل تطبيق خرائط جوجل أظهرت العلامة أن موقعي الجغرافي في مجلس مدينة نيويورك (بينما كنت جالسًا في غرفة معيشتي في بلجيكا أكتب هذه المراجعة).

للأسف، لا تعمل هذه الخاصية مع تطبيق لعبة Pokemon Go. لم تقم لعبة PoGo بتحميل أي نقاط توقف أو أهداف، والرغم من أن موقعي على خريطة اللعبة تُظهر أنني في نيويورك، ذكرت اللعبة أنها غير قادرة على تحديد موقعي.

خصائص أخرى

Whitelister (القائمة البيضاء)

هذه الخاصية تسمح لك باختيار موقع إلكترونية أو تطبيقات معينة تتجاوز اتصالك بالشبكة الافتراضية الخاصة (وتُعرف أيضًا بالاتصال النفقي). وهي مفيدة في حالة استخدام مواقع آمنة لا تحتاج إلى شبكات افتراضية خاصة مثل المواقع البنكية. كما أنها مفيدة إذا كنت ستتصل بخدمات الشبكة بدون أن تتسبب الشبكة الافتراضية الخاصة في مشكلات. تتوفر هذه الخاصية لأجهزة ويندوز وأندرويد فقط.

عندما اختبرت Whitelister، عملت الخدمة بشكل مثالي عندما اخترت تطبيقات تتجاوز اتصالي بالشبكة الافتراضية الخاصة على جهاز كمبيوتر ويندو وهاتف أندرويد. ولكنني واجهت بعض المشكلات في جعل المواقع الإلكترونية تتجاوز اتصالي بخدمة Surfshark بنجاح. حتى بعد حل المشكلة لدى دعم العملاء، لم أتمكن من الوصول إلى موقع نتفلكس في المتصفح عندما أضفت الموقع إلى القائمة البيضاء.

Device Invisibility (إخفاء الجهاز)

يمكنك جعل جهازك المتصل بالشبكة الافتراضية الخاصة غير مرئي للأجهزة الأخرى على الشبكة المحلية لإضافة طبقة أخرى من الخصوصية. هذا مفيد بشكل خاص إذا كنت تستخدم شبكة WiFi عامة ولا تريد أن يراك المستخدمون الآخرون. بينما معظم أنظمة التشغيل تدعم هذه الخاصية بالفعل، أعجبني مدى سهولة تمكينها باستخدام Surfshark، لا تحتاج سوى نقرتين فقط. ذهبت إلى الإعدادات المتقدمة وتشغيل الخاصية. هذه الخاصية متاحة فقط على أجهزة ويندوز وأندرويد.

Privacy Beyond VPN (خصوصية تتجاوز الشبكة الافتراضية الخاصة)

هذه حزمة إضافية تأتي بخاصيتين إضافيتين، وتكلفة إضافية 0.99دولار/شهريًا على أي اشتراك.

  1. تنبهك Surfshark بإشعارات فورية في حالة ظهور معلوماتك الشخصية في أي قواعد بيانات تم تسريبها (مثل البريد الإلكتروني أو كلمات المرور). يمكنك الحصول على تطبيقات مجانية تتيح لك التحقق من ذلك أيضًا. ولكن أعجبني أنك تستلم إشعارات فورية إذا كان هناك تسرب بتنبيه (لم أحصل على إشعارات مع التطبيقات المجانية التي استخدمتها).
  2. خاصية Surfshark Search وهي محرك بحث يوفر الخصوصية بلا أي إعلانات أو أدوات للتتبع، مما يسمح لك بالبحث على الإنترنت بدون متابعة جوجل لكل نقرة لك. لقد أعجبني مدى وضوح محرك البحث وبساطة استخدامه، إنه يشبه DuckDuckGo أو StartPage تمامًا. ولكن لأن مواقع مثل DuckDuckGo مجانية، قد تظل بها بعض الإعلانات. ولكن لأن بإمكانك التخلص منها باستخدام أداة مجانية (وموثوقة) لحظر الإعلانات، لا أعتقد أن الأمر يستحق دفع أموال إضافية للحصول على محرك البحث Surfshark Search.

Trust DNS

يعتبر TrustDNS تطبيق مجاني يتيح لك تغيير عنوان DNS بنقرة واحدة. يمكنك الاختيار من بين أكثر من 100 خادم DNS عام. وهذا مفيد إذا كنت تريد الوصول إلى المواقع الإلكترونية المحظورة على مستوى DNS (قد يحدث ذلك في المناطق التي تفرض رقابة صارمة مثل الصين) أو إخفاء أنشطتك عن مقدم خدمة الإنترنت. ولكنها لا تقدم نفس مستوى الحماية مثل الشبكة الافتراضية الخاصة، لأن أنشطتك لا يتم تشفيرها وسيظل عنوان IP الخاص بك مرئيًا لأي شخص على الإنترنت. لم أتمكن أيضًا من تجاوز حظر أي مواقع بث عندما اختبرتها.

إذا أردت الاتصال بخوادم DNS عامة، سوف يجعل هذا التطبيق من تلك المهمة سهلة (ولكن ليس من الصعب فعل ذلك يدويًا من إعدادات الشبكة على أي حال). ولكن أحيانًا تسجّل النطاقات العامة بياناتك أو تعرضك للبرمجيات الخبيثة. لذا، أفضل بكل تأكيد استخدام أحد خوادم الشبكات الافتراضية الخاصة من Surfshark لأنها أكثر أمانًا؛ سوف تتصل تلقائيًا بأحد خوادم DNS الخاصة بدلًا من ذلك لتحصل على حماية كاملة.

يتوفر تطبيق Trust DNS على أجهزة iOS وأندرويد فقط، وستحتاج إلى تنزيله بشكل منفصل.

الخصوصية؛ الأمان، والموثوقية والشفافية

سياسة صارمة لعدم الاحتفاظ بالسجلات

خدمة Surfshark لا تجمع عنوان IP الخاص بك، أو سجل التصفح، أو معلومات الجلسة، أو أي بيانات أخرى تحدد الهوية. كنت منبهر من سهولة الوصول لسياسة الخصوصية. في كل مقال، هناك ملخص يبرز أهم المعلومات (بمصطلحات بسيطة)، أحترم كثيرًا هذا الالتزام بالشفافية وجعل المستخدمين يفهمون كل ما هم مقدمون عليه.

وجدت أن النص الأساسي لسياسة خصوصية Surfhsark سهل الفهم، بدون أي لغة صعبة أو مربكة

تجمع خدمة Surfshark وتحتفظ بعنوان بريدك الإلكتروني وكلمة المرور (بصيغة مشفرة) إلى جانب بيانات الدفع من أجل إنشاء حسابك. إذا لم تكن مرتاحًا لتقديم تلك المعلومات، يمكنك إنشاء عنوان بريد إلكتروني لخدمة Surfshark فقط واستخدام وسيلة دفع مجهولة الهوية مثل العملات المشفرة للاشتراك دون تعريف نفسك.

كما تجمع Surfshark التقارير التشخيصية ومعلومات تحليل مجهولة الهوية في التطبيق، يمكنك اختيار رفض ذلك بسهولة في قائمة الإعدادات. يتم جمع بيانات موقعك باستخدام خاصية “Auto-Connect” (الاتصال التلقائي)، ولكن لا يتم مشاركة هذه البيانات أبدًا مع أي جهات خارجية.

يتم جمع بيانات أخرى أيضًا عند استخدام الموقع الإلكتروني لـ Surfshark، تتضمن معلومات “بيانات الأنشطة” (أو التحليلات مخفية الهوية)، وملفات تعريف الارتباط، وإشارات الويب. ولكني كنت منبهر من توضيح سياسة الخصوصية كيفية تعطل تلك الخصائص إذا كنت لا تريد حفظ وتخزين تلك المعلومات.

الموقع؛ خارج تحالف العيون الـ 5/9/14 الاستخباراتي

ترجع ملكية خدمة Surfshark إلى شركة Surfshark Ltd، ويقع مقرها الرئيسي في الجزر العذراء البريطانية منذ تأسيسها في 2018. وهذا موقع مثالي لشبكة افتراضية خاصة حيث لا توجد قوانين أو ممارسات تجبر الشركة على تسجيل البيانات.

كما تقع الجزر العذراء البريطانية خارج تحالف العيون الـ 5/9/14 الاستخباراتي؛ مجموعة من الدول (تتضمن كندا والولايات المتحدة وفرنسا وأستراليا) اتفقت على مشاركة معلومات المراقبة الاستخباراتية بين بعضها البعض. لذا، وجود الخدمة خارج تلك الدول يعني على جمع أو مشاركة بيانات المستخدمين عدم قدرة أي حكومة على إجبار Surfshark.

Warrant Canary (الإبلاغ عن مذكرات الإحضار)

صفحة موقع يمكنك زيارتها لمعرفة إن كانت خدمة Surfshark قد استلمت أي مذكرات قانونية لمشاركة بيانات المستخدمين. كلما كانت الشركة أكثر شفافية، شعرت بإمكانية الثقة ها، لذا أعجبني أنها تتيح تلك المعلومات وسهولة الوصول إليها. تقوم Surfshark بتحديث تلك الصفحة يوميًا، حتى تحصل على أحدث الأخبار بشأن استلام الخدمة أي مذكرات قانونية أو أوامر إحضار لجمع بياناتك. ولكن بالنظر إلى أنها تطبق سياسة صارمة لعدم جمع البيانات، لن يكون لديها أي بيانات لتسليمها على أي حال.

حتى إذا استلمت Surfshark أمر قضائي بتقديم بيانات المستخدمين، لن تجد أي شيء تقدمه بفضل سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات

اختبارات مستقلة

جاءت نتيجة اختبارات حماية امتدادات Surfshark لمتصفحي كروم وفايرفوكس بنتائج جيدة جدًا. لقد قرأت تقرير اختبار عام 2018 من شركة الحماية السيبرانية Cure53 ولم أجد أي مشكلات كبيرة مع الامتدادات، لا فيما يتعلق بالخصوصية أو الحماية خلال تحليلات الشركة.

لم يتم إجراء أي اختبارات على سياسات عدم الاحتفاظ بالسجلات أو التطبيقات نفسها. كان هذا مخيبًا للآمال بالنسبة لي لأن خدمة Surfshark أظهرت التزامها القوي بالشفافية بشتى الطرق المختلفة. إجراء اختبارات مستقلة على سياسات عدم الاحتفاظ بالسجلات (على الأقل) أمر شائع بين أفضل الشبكات الافتراضية الخاصة ويجعلني اطمئن إلى أن بياناتي الشخصية آمنة بالفعل. بالرغم من عم وجود أي سبب يجعلني أشك في أن Surfshark قد تفعل أي شيء غير آمن مع بيانات المستخدمين، فإنني أشجع إجراء اختبارات مستقلة على التطبيقات والسياسات لتعزيز هذا الالتزام (القوي بالفعل) بالشفافية. إذا كنت تريد استخدام شبكة افتراضية خاصة لديها سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات تم مراجعتها والتحقق منها، فهناك خيارات أفضل بكل تأكيد.

تنزيل التورنت؛ سهل، وسريع، وآمن

كان أداء Surfshark جيد جدًا عندما اختبرت قدرات مشاركة P2P، وبالرغم من عدم وضوح الخوادم المخصصة ومحسنة لذلك النشاط. كل الخوادم عملت مع التورنت. ولكن إذا لم تكن متصل فعليًا بخادم محسن لأنشطة P2P، سوف تتصل تلقائيًا بأقرب خادم في لحظة فتح تطبيق تورنت مثل uTorrent، أو BitTorrent، أو Transmission (أو منصة بث تعتمد على P2P، مثل VLC أو Popcorn Time أو Kodi). الكثير من خدمات الشبكات الافتراضية الخاصة التي اختبرتها تتطلب منك اختيار خادم متوافق مع التورنت يدويًا قبل أن تبدأ مشاركة الملفات، لذا أعجبتني مدى سهولة استخدام التورنت مع Surfshark.

قمت باختبار عملية تبديل الخوادم التلقائية. بمجرد معرفة إمكانية البحث عن “P2P” في قائمة “LOCATOPN” (المواقع) لرؤية كل الخوادم المحسنة لأنشطة التورنت، أصبح من السهل العثور على خادم لإجراء هذا الاختبار.

اخترت خادم في جمهورية التشيك (غير محسّن لأنشطة P2P) وقمت بالاتصال. وباستخدام IPleak.net، رأيت تبديل مواقع عنوان IP وDNS إلى براغ. ولكن بعد فتح qBittorrent، استخدمت Ipleak مجددًا ورأيت أن عنوان IP لا يزال في براغ، لكن DNS تغيّر إلى هولندا، وهي واحدة من مواقع الخوادم المحسنة لأنشطة P2P.

لم أحتاج إلى فعل أي شيء للاتصال بخادم متوافق مع أنشطة P2P، اتصلت بخدمة Surfshark وفتحت qBittorrent فقط

وبرغم نجاحي في استخدام التورنت بفضل هذه الخاصية، كنت مرتبك بعض الشيء بسبب تغيير مواقع عنوان IP وDNS، لذا تواصلت مع خدمة دعم العملاء. وشرح لي ممثل الخدمة أنني سقطت في خادم “ثقب أسود”، الأمر الذي بدا سيء جدًا بالنسبة لي. ولكنه أخبرني أن الأمر آمن تمامًا، لكنني نصحني رغم ذلك باختيار خادم متوافق مع أنشطة P2P يدويًا من البداية.

وصف الدعم الاتصال التلقائي بخادم P2P بـ “الثقب الأسود”، وأخبري أن اختبار خادم مخصص لأنشطة P2P من البداية

برغم أن الاتصال تلقائيًا بخادم متوافق مع أنشطة التورنت أمر مريح للغاية، فقد كان ممثل خدمة الدعم محقًا؛ حصلت على سرعات تنزيل أبطأ مع الاتصال التلقائي. عندما اخترت خادم بلجيكي محسن لأنشطة P2P يدويًا (الأقرب لموقعي الجغرافي)، تحسنت سرعة اتصالي. قمت بتنزيل نفس الملف البالغ حجمه 3جيجابايت باستخدام نفس الخادمين؛ كان متوسط السرعة على الخادم التشيكي 2.5ميجابايت بالثانية، واستغرق 19 دقيقة لاكتمال التنزيل. بينا على الخادم البلجيكي، كان متوسط سرعة التنزيل 3.1 ميجابايت بالثانية، واكتمل تنزيل الملف في 11 دقيقة.

وبالرغم من أن تلك السرعات عالية بما يكفي، فقد حصلت على سرعات أعلى عند تنزيل التورنت باستخدام شبكات افتراضية خاصة أخرى.عادة ما استخدم IPVanish لأنشطة التورنت لأنها تقدم بروكسي SOCKS5 الذي يعزز بشكل كبير من سرعات التنزيل وأن كل خوادمها سريعة ومناسبة لأنشطة مشاركة P2P. لتحسين سرعات أنشطة P2P على خدمة Surfshark، أنصح باختيار خادم محسن لتلك الأنشطة يدويًا من البداية.

بمجرد الاتصال بالخادم المفضل، يمكنك تنزيل التورنت بأمان وبإخفاء هويتك. سياسة Surfshark الصارمة لعدم الاحتفاظ بالسجلات والتشفير بدرجة عسكرية، إلى جانب خاصية التوقف التلقائي، سوف يضمنون بقاء أنشطتك مخفية عن مقدم خدمة الإنترنت.

هل تعمل Surfshark في الصين؟ نعم.

نعم، تعمل الخدمة في الصين لأن Surfshark لديها خصائص حماية مصممة خصيصًا لتجاوز الرقابة والقيود المفروضة على الإنترنت هناك. لذا، سواء كنت في الصين او تسافر إلى الصين، ستتمكن Surfshark من تجاوز قيود الإنترنت بسهولة. قد يكون من الصعب اختبار الشبكات الافتراضية الخاصة في الصين لأن الدولة تعمل دائمًا على تطبيق أحدث التقنيات لحظر الشبكات الافتراضية الخاصة.

وبرغم أن بعض المستخدمين وجدوا صعوبة في إعداد وتشغيل Surfshark هناك، أخبرتني خدمة الدعم أن بإمكاني استخدام طريقة الاتصال اليدوية والتي ستعمل دائمًا إذا واجهتني أي مشكلات. يتوفر الدعم عبر الدردشة على مدار الساعة مساعدتك في تشغيل Surfshark في المناطق الخاضعة لرقابة قوية. لاحظ أنك ستتمكن من الاتصال بممثلي خدمة العملاء باللغة العربية من خلال نظام ترجمة آلية مدمج في الدردشة.

كما أدت خدمة دعم العملاء أن Surfshark تعمل في الدول الأخرى التي تفرض قوانين رقابة صارمة مثل روسيا وتركيا والسعودية ومصر والإمارات.

حتى إذا لم تتمكن من تشغيلها مباشرة، سوف يساعدك الدعم في إعداد الخدمة وتشغيلها يدويًا

بمجرد الاتصال بخدمة Surfshark، استتخدم وضع NoBorders Mode (بلا حدود) وCamouflage Mode (وضع التمويه)، المصممين لتجاوز “جدار الحماية الصيني العظيم”. ترصد خاصية NoBorders (بلا حدود) تقنيات حظر الشبكة الافتراضية الخاصة التي تستخدمها الصين والدول الأخرى التي تفرض رقابة صارمة على الإنترنت. ثم تمنحك قائمة بالخوادم التي تعمل بشكل أفضل بناء على تلك القيود. ومع Camouflage Mode (وضع التمويه)، سوف تبدو أنشطتك على الإنترنت طبيعية، لذا لن تتمكن الحكومة من حظرك من استخدام شبكة افتراضية خاصة لتجاوز القيود والرقابة.

وفوق ذلك، بإمكان مستخدمي أجهزة ويندوز وأندرويد استخدام بروكسي Shadowsocks المشفر، والمصمم للمساعدة في تجاوز القيود الرقابية الهائلة.

سهولة الإستخدام

10.0

خدمة Surfshark سهلة الاستخدام للغاية؛ التطبيق بسيط بتصميم سهل الاستخدام ومناسب حتى للمبتدئين على عالم الشبكات الافتراضية الخاصة. تعمل الخصائص بنفس الطريقة تقريبًا على أجهزة ويندوز، وماك، وiOS، وأندرويد، مما يجعلها بسيطة للاستخدام عبر المنصات المختلفة.

هذا يعني أنك غير مضطر لإهدار الوقت على استخدام 4 تطبيقات مختلفة تمامًا إذا كان لديك العديد من الأجهزة. يتوفر التطبيق بالعديد من اللغات، من بينها اللغة العربية.

أعجبتني بشكل خاص وجود وصف مختصر بسيط في الإعدادات المتقدمة وقوائم الخصائص تحت كل خيار لتوضيح ما تفعله كل خاصية/إعداد. كما أن حفظ الخوادم المفضلة للوصول إليها بسهولة لاحقًا أمر مفيد جدًا وفي غاية السهولة.

هناك بعض الأمور البسيطة التي أود أن أرى Surfshark تتحسن فيها. خاصية الاتصال التلقائي يمكن أن تصبح أفضل؛ لقد حصلت على سرعات أفضل قليلًا عند اختيار الخادم يدويًا في مرات كثيرة. كما من المفيد تضمين قائمة بالخوادم المخصصة لأنشطة P2P، كما هو الحال مع خوادم MultiHop والخوادم الثابتة (Static)، وذلك لجعل عملية اختيار خادم محسن ومخصص للتورنت عملية مباشرة.

وجدت صعوبة في العثور على معلومات كل خادم (مثل زمن تحميل واستجابة الخادم) على تطبيقات ويندوز وأندرويد. وهذا شيء أود أن أراه لأنه يساعدني على اختيار أسرع خادم متاح. بعد الاتصال بخدمة العملاء بخصوص تلك المشكلة، أخبروني أنك مضطر لقطع اتصالك بالشبكة الافتراضية الخاصة حتى ترى تلك المعلومات.

تظل تلك المعلومات مرئية حتى تتصل بالشبكة الافتراضية الخاصة، ولكن ستحتاج إلى تمكينه مجددًاا في كل مرة تعيد فيها تشغيل التطبيق

عدد الأجهزة المستخدمة في نفس الوقت – غير محدود

يمكنك الاتصال بأي عدد تريد من الأجهزة من خلال اشتراك Surfshark وحيد. وهذه واحدة من أعظم نقاط قوة Surfshark، لأن هذا يمنح المستخدم قيمة مذهلة مقابل المال. معظم الشبكات الافتراضية الخاصة تضع حد أقصى لعدد الأجهزة التي يمكن استخدام الخدمة معها في نفس الوقت، وعادة ما تكون بين 5-10 أجهزة، وهو عدد محدود بالنسبة لعائلة لديها العديد من الأجهزة.

لقد اختبرت إن كان اتصال عدد كبير من الأجهزة في نفس الوقت له تأثير على الأداء بأي طريقة. قمت بالاتصال بالخدمة على جهاز الكمبيوتر، وجهاز أيباد، وهاتف أندرويد، وجهاز كمبيوتر محمول آخر في نفس الوقت، ولم أر أي انخفاض ملحوظ في الأداء؛ تمكنت من مواصلة مشاهدة نتفلكس بجودة عالية بدون تأخير أو انقطاع. لا يمكن أن يكون الأمر أفضل من ذلك على الإطلاق.

التوافق مع الأجهزة؛ كل أنظمة التشغيل المعروفة (وغيرها)

تطبيقات أصلية لأجهزة ويندوز، وماك، وأندرويد، وiOS، ولينوكس، وFire

وجدت أن تجربة استخدام التطبيق متشابهة تمامًا على كل أنظمة التشغيل المعروفة الـ 4. هناك بعض الاختلافات الطفيفة في التصميم، ولكن التطبيق هو نفسه بغض النظر عن نظام التشغيل المستخدم. ومن الجدير بالذكر أيضًا أن هناك عدد أكبر من الخصائص على أجهزة ويندوز وأندرويد أكثر من ماك وiOS، مثل Whitelister (القائمة البيضاء) وDevice Invisibility (إخفاء الجهاز).

أبرز الاختلافات الملحوظة هي إمكانية رؤية زمن الاستجابة والتحميل بجوار كل خادم على أجهزة أبل، بينما على تطبيقات ويندوز وأندرويد سيتعين عليك تحميل تلك المعلومات يدويًا. كما يسمح تطبيق ويندوز بضبط حجم النافذة واستخدامها في الوضع المصغر، ولكن لا يمكنك فعل ذلك على تطبيق ماك.

وجدت خدمة Surfshark سهلة الاستخدام على المنصات المختلفة، بتصميم متشابه وسهل الاستخدام

كما تقدم تطبيقات ويندوز وأندرويد خاصية بروكسي Shadowsocks للمساعدة في تجاوز القيود على الإنترنت في الدول التي تفرض رقابة صارمة.

هناك بعض الخصائص الحصرية على تطبيق أندرويد. يقدم تطبيق أندوريد خاصية GPS Spoofing (محاكاة الموقع الجغرافي)، التي تجعل موقعك على نظام تحديد المواقع (GPS) هو نفس موقع عنوان IP لخادم الشبكة الافتراضية الخاصة. كما أن لديها خاصية توقف تلقائي إضافية “مدمجة”، أخبرني ممثل خدمة العملاء أنها متضمن بشكل أعمق في تطبيق أندرويد لتعزيز الموثوقية.

تطبيقات Surfshark متوافقة مع أنظمة ويندوز 7 أو أحدث، وأنظمة ماك 10.12 أو أحدث، وأنظمة iOS 10.3.3 أو أحدث، ونظام أندرويد 5.0 أو أحدث.

يتوفر تطبيق Surfshark الأساسي أيضًا على أنظمة Ubuntu وDevian من لينوكس. ويعمل مع بروتوكول OpenVPN (يمكنك الاختيار بين UDP أو TCP)، لذا ستكون الخوادم مشفرة تلقائيًا بالفعل. التطبيق بدائي للغاية على لنوكس ولا يقدم أي من الإعدادات أو الخصائص المتقدمة أو الخوادم المخصصة المتوفر على تطبيقات أنظمة الشغيل الأخرى المعروفة. ولكن يمكنك إعداد بعض الخصائص يدويًا (مثل خاصية التوقف التلقائي).

تتشابه تطبيقات FireTV وFireStick مع إصدار أندرويد، ويقدمان نفس الخصائص المتقدمة تقريبًا. وهو متوفر لأجهزة الجيل الثاني من Fire أو الأجهزة الأحدث.

متوافقة مع أجهزة الراوتر، لكن بدون تطبيق أصلي

يمكنك إعداد Surfshark على أجهزة الراوتر، لكن ننصح باستخدام تطبيقاتها الأصلية على الأجهزة لأداء أفضل. يجب تثبيت Surfshark يدويًا على أجهزة الراوتر ذات نظام التشغيل الذي يتوفر لديه تطبيقات OpenVPN أو L2TP مسبقة التثبيت. يمكنك أيضًا تثبيت برامج نظام تشغيل جديد (وهناك إرشادات لذلك على الموقع الإلكتروني)، ولكنها قد تكون عملية معقدة جدًا وقد تتلف جهاز الراوتر، لذا يجب المضي قدمًا فيها بمنتهى الحذر!

لن تتمكن من استخدام معظم الخصائص المتقدمة المتاحة على التطبيقات أيضًا. بعض أجهزة الراوتر تدعم الانقسام النفقي والبعض الآخر يدعم اختيار بروتوكولات حماية مختلفة، لكن هناك أجهزة أخرى لا تدعم أي من ذلك. ولا تتوفر أي من الخصائص الأخرى على أجهزة الراوتر. سيكون عليك أيضًا تهيئة كل خادم من خوادم الشبكة الافتراضية الخاصة تريد الوصول إليه بشكل يدوي على جهاز الراوتر، لذا، لن تكون عملية تبديل الخوادم بسيطة بنقرة واحد كما هو الحال عند استخدام تطبيقات الأجهزة. من الأفضل أن تستخدم ExpressVPN إذا أردت شبكة افتراضية خاصة لجهاز الراوتر؛ تقدم الخدمة أجهزة راوتر مسبقة التهيئة ولديها تطبيق أصلي للتحكم في الشبكة الافتراضية الخاصة بسهولة.

هناك الكثير من الإرشادات المخصصة لأجهزة الراوتر على الموقع الإلكتروني لخدمة Surfshark من أجل مساعدتك في عملية الإعداد، وتتضمن قائمة بأجهزة الراوتر المتوافقة. قرأت الإرشادات، ووجدتها تفصيلية وسهلة الاتباع. كما يمكنك الوصول إلى الدعم عبر الدردشة على مدار الساعة إذا واجهتك أي مشكلات.

امتدادات المتصفح لكروم وفايرفوكس

امتدادات المتصفح من Surfshark هي إصدار مبسط من التطبيق. لا تتضمن أي خصائص متقدمة (باستثناء أداة حظر الإعلانات والبرمجيات الخبيثة CleanWeb) وتقوم بتشفير أنشطتك داخل المتصفح نفسه فقطه. هذا يعني أن أي تطبيق تستخدمه خارج المتصفح لن يكون محمي بالشبكة الافتراضية الخاصة. من الأفضل دائمًا استخدام التطبيق الكامل لخدمة Surfshark لحماية جهازك بالكامل. تتوفر الامتدادات بـ 10 لغات، تتضمن الإنجليزية والصينية والروسية والفرنسية والألمانية واليابانية والعربية والتركية والإسبانية والأوكرانية.

وجدت أنها تعمل بانسيابية وسلاسة ولها تصميم أنيق، يشبه التطبيق الكامل تقريبًا. ولكنها مفيدة فقط في التغيير السريع لمواقع عنوان IP في المتصفح لتجاوز حظر مواقع البث، وليس لها ميزة أخرى في رأيي.

تعمل أيضًا مع أجهزة الألعاب PlayStation، وXbox، وتلفزيون أبل والتلفزيونات الذكية

يمكنك استخدام خاصية Smart DNS من Surfshark لتجاوز حظر المحتوى المحظور جغرافيًا من أي مكان على الأجهزة غير المتوافقة مع الشبكات الافتراضية الخاصة، مثل محركات الألعاب والتلفزيونات الذكية. عملية الإعداد فائقة البساطة وتسمح لك بتجاوز حظر الخدمات ومكتبات المحتوى الأمريكية. لقد اختبرت خاصية Smart DNS على جهاز PS وتمكنت من مشاهدة محتوى Disney+، وAmazon Prime Video، وHulu!

نصيحة احترافية: معظم الشبكات الافتراضية الخاصة (بما في ذلك Surfshark) تقدم رموز SmartDNS فقط لمحتوى البث الأمريكي. لكن CyberGhost واحدة من الشبكات الافتراضية الخاصة القليلة التي استخدمتها لديها رموز DNS محسنة للبث لـ 5 دول مختلفة (تتضمن الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا). وهذا يعني قدرتك على تجاوز حظر محتوى بث أكبر على الأجهزة التي عادة لا تعمل مع الشبكات الافتراضية الخاصة.

وتذكر، استخدام Smart DNS لا يضاهي تثبيت الشبكة الافتراضية الخاصة، فهو لا يشفر أنشطتك على الإنترنت، أو يغيّر عنوان IP الخاص بك، أو يقدم أي من خصائص الحماية التي تقدمها الشبكة الافتراضية الخاصة الكاملة.

يمكنك كذلك توصيل تلك الأجهزة بخدمة Surfshark من خلال إعداد الخدمة على جهاز الراوتر أو عبر مشاركة اتصال إنترنت متصل بالشبكة الافتراضية الخاصة من جهاز الكمبيوتر إلى الجهاز المطلوب. تلك الإعدادات معقدة بعض الشيء عن استخدام SmartDNS، ولكن سيكون جهازك محمي بالكامل بعدها. يظهر على موقع Surfshark إرشادات تفصيلية خدمة بخطوة توضح لك كيف تقوم بإعداد الخدمة بكل الطرق الممكنة.

الإعداد والتثبيت؛ إعدادات سهلة، حتى على بعض الأجهزة غير المتوافقة

عملية إعداد وتثبيت Surfshark مباشرة للغاية. قمت بإعداد Surfshark على أجهزة كمبيوتر ويندوز وماك، وهاتف أندرويد، وجهاز أيباد، وكانت العملية بسيطة اقتصرت على تنزيل تثبيت البرنامج (مثل أي تطبيق آخر) من موقع Surfshark وتسجيل الدخول.

قمت بتسجيل حسابي على جهاز كمبيوتر ويندوز. واقتصر الأمر على 3 خطوات: اختيار الباقة التي أريدها، وإدخال عنوان بريدي الإلكتروني، وإعداد طريقة الدفع. وبمجرد الحصول على بيانات تسجيل الدخول، ذهبت إلى موقع Surfshark وقمت بتنزيل التطبيق على كل واحد من أجهزتي.

استغرق الأمر حوالي 20 ثانية فقط لإكمال عملية الإعداد

بمجرد الوصول إلى صفحة تحميل التطبيق، استغرق الأمر نقرتين فقط لإعداد وتشغيل Surfshark على جهاز كمبيوتر ويندوز 10. نقرت ببساطة على زر التنزيل، وفتحت ملف الإعداد .exe بمجرد انتهاء التنزيل وتمت عملية الإعداد والتثبيت تلقائيًا. وبعد حوالي 20 ثانية ظهرت نافذة تطبيق Surfshark تطلب مني تسجيل الدخول.

أثناء الإعداد تمكنت من رؤية مدى تقدم عملية تثبيت Surfshark، ولكنني لم أضطر إلى فعل أي شيء سوى الانتظار

كانت العملية سهلة أيضًا على هاتفي الأندرويد. نقرت فقط على عدد أزرار أكثر مما فعلت على جهاز ويندوز، ولكن عملية التثبيت كانت تلقائية أيضًا واستغرقت حوالي 15 ثانية فقط.

استغرق الأمر دقيقتين فقط لتنزيل وتثبيت والاتصال بخادم Surfshark على جهاز أندرويد

قبل تنزيل ملف التطبيق .APK، ظهرت نافذة تسألني إذا كنت متأكد من رغبتي في تنزيل الملف. قمت بالتأكيد ثم فتحت ملف تطبيق Surfshark (.apk) عند انتهاء التنزيل. بعد ذلك سيكون عليك النقر فقط على زر التثبيت، وفتح الملف، وسوف يتم تحميل التطبيق ويطلب منك بيانات تسجيل الدخول. وهي نفس العملية على أجهزة ماك وأيباد، كانت سريعة وسهلة.

قمت أيضًا بتثبيت امتدادات المتصفحات، كروم وفايرفوكس، وكان الأمر بسيطًا يتطلب فقط البحث عن “Surfshark” في متجر كروم أو متجر المكونات الإضافية لمتصفح فايرفوكس وإضافة الامتداد بنقرة واحدة.

استغرق مني إعداد Smart DNS على جهاز PS4 دقيقتين فقط. قمت بتسجيل الدخول إلى Surfshark في متصفح الإنترنت واخترت “Smart DNS” من العمود على اليسار. تم تسجيل عنوان IP الخاص بي تلقائيًا وحصلت على رموز DNS بحيث يمكنني نسخها ببساطة في إعدادات الشبكة بجهاز PS4. يمكنك كذلك إعداد Smart DNS على أجهزة Xbox، وتلفزيون أبل، وتلفزيونات LG، وغيرهم من أجهزة التلفزيون الذكية.

بعد إدخال معلومات DNS، قمت بإعادة تشغيل الجهاز وتمكنت من الوصول فورًا إلى مكتبات محتوى البث الأمريكية بالكامل

إذا أردت استخدام خدمة Surfshark على أجهزة مثل Roku أو Chromecast، سيكون لديك خيارين (ليسا في غاية البساطة). يمكنك إعداد الخدمة على جهاز الراوتر، أو إنشاء نقطة اتصال متصلة بالشبكة الافتراضية الخاصة من خلال مشركة اتصال الإنترنت متصل بالشبكة الافتراضية الخاصة على جهاز الكمبيوتر بالجهاز الذي تريد توصيل الخدمة عليه. لحسن الحظ، تقدم Surfshark إرشادات تفصيلية خطوة بخطوة توضح لك كيفية فعل ذلك.

قارن بين Surfshark وأفضل الشبكات الافتراضية الخاصة البديلة

الأسعار

9.4
باقة 24 شهور
$2.49 /شهر
باقة 6 شهور
$6.49 /شهر
باقة 1 شهر
$12.95 /شهر

ستحصل على خصم أكبر إذا اخترت فترة اشتراك أطول. أعتقد أن أسعار Surfshark تستحق التجربة بشكل عام بالنظر لكل الخصائص المتقدمة التي تأتي مع الخدمة. وفوق ذلك، يمكنك استخدامها على عدد غير محدود من الأجهزة، مما يمنحك قيمة أكبر مقابل المال.

كل الباقات تقدم كل الخصائص وتأتي بضمان 30 يوم لاسترداد المال. وجود 30 يوم لاختبار وتجربة الشبكة الافتراضية الخاصة أمر جيد جدًا، لكن CyberGhost تتميز بتقديم 45 يوم لاسترداد المال، حتى يمكنك اختبار الخدمة لفترة أطول.

اختبرت ضمان الاسترداد وحصلت على أموالي بسهولة. باستخدام خدمة الدردشة المتاحة على مدار الساعة، طلبت استرداد المال (وقدمت السبب بأن Surfshark ليست الشبكة الافتراضية المناسبة لي). وتمت الموافقة على طلبي مباشرة وحصلت على أموالي بعد 4 أيام.

تعتمد Surfshark وسائل الدفع التالية:

  • بطاقات الائتمان المعروفة (Visa، Mastercard، Amex، Discover)
  • بايبال
  • بطاقات الخصم (أوروبا فقط)
  • Google Pay
  • Amazon Pay
  • العملات المشفرة
  • وسائل الدفع الإقليمية المعروفة الأخرى مثل AliPay وSofort.

إذا أردت التسجيل لخدمة Surfshark دون الكشف عن هويتك، أفضل خيار هو إنشاء حساب بريد إلكتروني آخر والدفع باستخدام العملات الرقمية المشفرة.

المسؤولية و الدعم

9.8

مركز مساعدة Surfshark على الإنترنت مليء بالمعلومات المفيدة، تتضمن شرح للخصائص، ومقاطع فيديو إرشادية، ودليل للإعداد والتثبيت، وقسم جيد للأسئلة الشائعة. كنت منبهر من عدد الإرشادات المتوفر واستخدمت العديد من مقاطع الشرح أثناء هذه المراجعة بنجاح. وجميعها تفصيلية بما يكفي بدون تعقيد مبالغ فيه.

إلا لم تتمكن من العثور على الإجابات التي تحتاج إليها على الموقع الإلكتروني، تقدم Surfshark خمة الدعم عبر الدردشة على مدار الساعة إلى جانب نظام تذاكر الدعم والبريد الإلكتروني. لقد اختبرت نظام تذاكر الدعم والدردشة وحصلت على استجابة سريعة وودودة وغنية بالمعلومات في كل مرة. حصلت على الردود عبر الدردشة خلال ثواني واستغرق الأمر بين 3-5 ساعات فقط للحصول على الرد من خلال نظام تذاكر الدعم عبر البريد الإلكتروني.

أنصح باستخدام الدردشة، إنها فائقة السهولة ولا تستغرق إلا عدة ثواني للحصول على الرد

عندما واجهت مشكلة في استخدام خاصية Whitelister (القوائم البيضاء) على جهاز الكمبيوتر، تواصل معي ممثل خدمة الدعم عبر الدردشة بخطوات تفصيلية وعديد من الحلول. وظل معي عبر الدردشة حتى وجدت حل مناسب للمشكلة.

السطر الآخير

الحكم النهائي – شبكة افتراضية خاصة آمنة وشاملة وموثوقة وسهلة الاستخدام لتجاوز الحظر الجغرافي للمحتوى من أي مكان

أنصح بخدمة Surfshark بنسبة 100%. من بين كل المنافسين، تعتبر هي الأفضل قيمة وتقدم لك كل شيء ينبغي أن توفره أفضل الشبكات الافتراضية الخاصة: العديد من خصائص الحماية المتقدمة، وشبكة وسرعات موثوقة، وقدرات تجاوز حظر متسقة، والتزام قوي تجاه خصوصية وحماية المستخدم.

كنت منبهر تمامًا بخدمة دعم العملاء من Surfshark ومستوى الشفافية أثناء قراءة سياسة الخصوصية أيضًا. بالإضافة لذلك، هناك واحدة من أقوى نقاط قوة هذه الخدمة وهي إمكانية الاتصال بعدد غير محدود من الأجهزة في نفس الوقت، مما يجعل سعرها منخفض نسبيًا عن المنافسين.

ولكن إذا أردت شبكة افتراضية خاصة بشبكة موثوقة وتغطية عالمية أكبر، ستكون ExpressVPN خيار أفضل. أنصح أيضًا بخدمة CyberGhost إذا كنت تبحث عن شبكة افتراضية خاصة سهل الاستخدام مخصصة للبث والتورنت.

إذا كنت لا تزال غير مقتنع بأن Surfshark مناسبة لك، يمكنك التحقق من قائمة أفضل الشبكات الافتراضية الخاصة لعام 2021 من هنا.

lDxykL2d2Ok
imgur-lDxykL2d2Ok

الأسئلة الشائعة عن Surfshark

هل Surfshark شبكة افتراضية خاصة آمنة؟

نعم، خدمة Surfshark آمنة للغاية للاستخدام أينما كنت. تقدم Surfshark تشفير AES 256-بت، غر قابل للتعقب. هذا المستوى من التشفير يستخدم أيضًا بواسطة القوات المسلحة والحكومات حول العالم لحماية البيانات الحساسة.

توفر Surfshark أيضًا سياسة عدم الاحتفاظ بالسجلات؛ وهي لا تخزن أي بيانات تهدد هوية المستخدمين. ولأنها أيضًا تعمل بخوادم تعتمد على ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) فقط، يتم مسح أي بيانات يمكن تخزينها بمجرد قطع الاتصال بالشبكة الافتراضية الخاصة على أي حال.

هل Surfshark تتجاوز حظر نتفلكس، وAmazon Prime Video، وBBC iPlayer؟

نعم! استخدمت Surfshark لتجاوز حظر محتوى نتفلكس، وAmazon Prime Video، وBBC iPlayer. وتمكنت من الوصول إلى أكثر من 20 مكتبة محتوى من نتفلكس، ومكتبتين لمحتوى Amazon Prime Video، وتجاوز حظر محتوى BBC iPlayer على كل الخوادم البريطانية. كما نجحت في تجاوز حظر محتوى 15 منصة بث شهيرة أخرى.

هل ستعمل Surfshark في الصين؟

نعم. تمتلك Surfshark خصائص مصممة خصيصًا لتجاوز القيود المفروضة على الإنترنت في الصين. حتى أنها تعمل في دول أخرى تفرض قيود قوية مثل روسيا والسعودية ومصر وتركيا والإمارات. ولكن في بعض الأحيان قد يكون هناك مشكلة في الاتصال بالتطبيق. لكن لحسن الحظ هناك طريقة للاتصال اليدوي يمكنك من خلالها إعداد وتشغيل Surfshark في الصين.

كم عدد الأجهزة التي يمكنني تثبيت Surfshark عليها؟

أي عدد تريد. أفضل نقاط قوة Surfshark تتمثل في أنها تسمح باتصال عدد غير محدود من الأجهزة بالخدمة في نفس الوقت باشتراك واحد. وهو أمر مثالي للعائلات أو لمشاركة الشبكة الافتراضية الخاصة مع الأصدقاء.

هل هناك أي تطبيقات من Surfshark لأجهزة FireTV Stick، أو تلفزيون أبل أو أجهزة التلفزيون الذكية؟

نعم، خدمة Surfshark لديها تطبيقات أصلية لأجهزة FireTV وFireStick. ويمكنك تنزيلها من متجر تطبيقات أمازون.

لا تقدم Surfshark تطبيقات أصلية لأجهزة تلفزيون أبل أو أجهزة التلفزيون الذكية الأخرى، ولكن يمكنك استخدام خاصية Smart DNS لتجاوز حظر محتوى البث الأمريكي بسهولة على تلك الأجهزة. استغرق الأمر مني دقيقتين فقط لإعداد الخاصية.

ضمان استعادة الأموال (يوم) : 30
تطبيق الهاتف :
عدد الأجهزة لكل ترخيص : غير محدود
خطط VPN: www.surfshark.com

تعليقات المستخدمين Surfshark

7.8
بناءا على 737 تقييم من 27 لغة
دانيال
حزمة لائق من الميزات - 8
دانيال

حصلت على Surfshark بفضل خاصية Whitelisters و Multihop، ولكن بعد ذلك اكتشفت إن لديها أيضاً خاصية DNS ذكية واتصالات أجهزة غير محدودة، ولهذا أيضاً بدأت استخدام شبكة افتراضية خاصة لجهاز التليفزيون الذكي وغيره من الأجهزة. أحياناً يستغرق الأمر بعض الوقت للاتصال بالخوادم عند استخدام خاصية Multihop، ولكن بشكل عام، أنا سعيد بالخدمة التي أحصل عليها.

محمود
سهل الاستخدام - 10
محمود

لقد اشتركت بخدمة Surfshark بشكل رئيسي بسبب خاصية الاتصالات غير المحدودة التي تقدمها، وتعد مفيدة لكل الأجهزة العديدة لدى عائلتي باقة 24 شهر معقولة التكلفة جداً ومناسبة أيضاً. فيما يتعلق بالسرعات، فهي فوق المتوسط ولم أواجه مشاكل كبيرة حتى الآن؛ وأنا سعيد بالخدمة.

Angry Surfshark User
Speed has considerably slowed to an unacceptable crawl as of July, 2021. - 4
Angry Surfshark User -
يوليو 14, 2021

When the company first started taking subscriptions, just like any other VPN, it was fast. Now that it has existed for a relatively short time as of July 2021, and particularly with its "Use as many as you want devices policy," it is much slower. All do the same thing -- there is someone building the VPN who wants to become a multi-millionaire overnight. Cheap prices = lots of users scrambling to get on board. Multi-millionaire is then made. After that happens, the speed slows to a crawl and you're screwed. That's where Surfshark is now.

هل كان هذا المقال مفيدا؟ 0 0
نأسف بشأن ذلك!
(بحد أدنى 10 حرف.)
أفضل 3 بدائل
تحقق من أفضل 3 بدائل VPN
عرض حصري
احصل على 3 شهور مجاناً
على الشبكة الافتراضية الخاصة #1
عرض لفترة محدودة

00

أيام

00

ساعات

00

دقائق

00

ثواني
احصل على ExpressVPN
ضمان 30 يوم لاسترداد المال
Image Alt Text - Vendor Logo expressvpn - devices