6 طرق لحماية نفسك من قانون كلاود

CLOUD Act

تعرضت الخصوصية على الإنترنت لضربة كبير ة في نهاية مارس 2018 عندما تمت إضافة قانون توضيح الاستخدام الخارجي للبيانات (كلاود) في نهاية مشروع قانون الميزانية البالغ 2232 صفحة.

لم يتم التصويت على قانون كلاود من قبل الكونغرس الأمريكي أو حتى مراجعته. وبدلاً من ذلك، تم ترحيله إلى صفحة 2201 من مشروع الميزانية البالغ قيمتها قيمتها 1.3 تريليون دولار، وتم التصويت على الاثنين ككيان واحد.

ومع ذلك، فإن تداعيات قانون كلاود تغير الطريقة التي يستطيع بها المسؤولون الحكوميون الحصول على بياناتك. إنه يعطي الولايات المتحدة والحكومات الأجنبية الفرصة لطلب البيانات دون أمر قضائي.

لا تخف، فالأمل لم يفقد بعد، في vpnMentor وضعنا قائمة بالأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في الحفاظ على خصوصيتك والإبقاء على هويتك مجهولة عبر الإنترنت.

ما هو قانون كلاود؟

فما هو بالضبط هذا التشريع الذي يضر بالخصوصية الذي شعر الكونجرس بالحاجة إلى دسه في مشروع قانون غير مرتبط به من أجل تمريره؟

بدأ كل شيء منذ عدة سنوات، مع دعوى قضائية تنطوي على تحقيق جنائي في مواطن أيرلندي. كان لدى حكومة الولايات المتحدة مذكرة وأستدعت شركة مايكسروسوفت للحصول على البيانات التي تم تخزينها على خوادمها الأيرلندية. رفضت شركة مايكسروسوفت تسليم المعلومات، مدعيةً أن الخوادم لا يقع مقرها في الولايات المتحدة، وبالتالي فهي غير ملزمة باحترام المذكرة. القضية ما زالت مستمرة لمدة أربع سنوات.

وعودة إلى يومنا هذا، وبموجب قانون كلاود الجديد، لم تعد حكومة الولايات المتحدة بحاجة إلى تفويض ويجب على مايكروسوفت الالتزام بالطلب وتسليم البيانات. لقد صرحت مايكروسوفت بالفعل أنها لا تحتاج إلى مواصلة القتال في هذه الحالة، وسوف تقوم بتسليم البيانات إلى السلطات.

يوجد بندين رئيسيين في مشروع القانون:

  1. يتم منح الإذن لأي من أجهزة إنفاذ القانون، من الشرطة المحلية إلى الوكالات الفيدرالية، للوصول إلى “محتويات اتصال سلكي أو إلكتروني وأي سجل أو معلومات أخرى” بغض النظر عن مكان تخزين البيانات. إذا كانت الشركة مقرها في الولايات المتحدة، فسوف تضطر إلى تسليم البيانات، حتى لو كان الخادم في بلد أجنبي.
  2. يتمكن رئيس الولايات المتحدة من الدخول في “اتفاقيات تنفيذية” مع الدول الأخرى، مما يسمح لها بالوصول إلى البيانات المخزنة خارج الولايات المتحدة، دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة. يمكن استخدام تلك البيانات لتوريط مواطنين أمريكيين، على الرغم من أنه تم جمعها بدون أمر قضائي.

هذا القانون مخيف للمواطنين ل لأنه ينتهك خصوصيتك.

تخيل أن حكومة أجنبية تحقق في أحد مواطنيها وتطلب الوصول إلى بياناتها على شبكة اجتماعية مثل فيس بوك. سيتم إجبار فيس بوك على تسليم جميع المعلومات، وهذا يمكن أن يتضمن معلومات عن المواطنين الأمريكيين.

وستتمكن تلك الحكومات الأجنبية بعد ذلك من تسليم جميع البيانات إلى نظيراتها الأمريكية دون الحاجة إلى أي أمر.

يمكنك قراءة قانون كلاود بالكامل هنا – فقط قم بالتمرير لأسفل إلى الصفحة 2201

CLOUD Act

 

ما الذي تستطيع القيام به؟

نحن لسنا مستعدين للتخلي عن حقنا في الخصوصية، ونأمل ألا تكون أنت مستعد. لقد جمعنا قائمة من النصائح التي يمكن أن تساعد في حماية بياناتك من حكومات مختلفة. تتضمن هذه القائمة بدائل للمواقع والخدمات المشهورة التي نوصيك ببدء استخدامها للمساعدة في إبقاء نشاطك مجهولاً.

  1. استخدم دائمًا VPN

    تتمثل الخطوة الأولى لحماية خصوصيتك في شراء شبكة افتراضية خاصة عالية الجودة والتأكد من تشغيلها عند التصفح.

    إن استخدام VPN هو جزء مهم من حل المشكلة عندما يتعلق الأمر بحماية خصوصيتك على الإنترنت لأنها تخفي عنوان آي بي الخاص بك، مما يجعلك غير مرئي بشكل أساسي على الإنترنت. كما سيستخدم أيضًا بروتوكولات أمان مختلفة لتشفير بياناتك، مما يجعل من المستحيل على الحكومة استيعاب المعلومات التي قد تجمعها. يمكنك قراءة المزيد حول ما يمكن أن تقوم به VPN من أجلك هنا.

    لا يتم إنشاء جميع الشبكات الافتراضية الخاصة بشكل متماثل، لذا تأكد من أن VPN الذي تستخدمه يمتلك حماية ضد التسرب، وسياسة صارمة لعدم الاحتفاظ بالسجلات، وأنه يقع في بلد ليس جزءًا من تحالف العيون الخمس (أو الأعين الأربعة عشر الموسع). نحن نوصي بشدة باستخدام ExpressVPN، الذي يقع مقره في جزر فيرجن البريطانية، أو NordVPN، والتي يوجد مقرها في رومانيا. لدى موفري VPN كليهما بروتوكولات أمان رائعة وقد أثبتوا عدم تسجيلهم للبيانات.

  2. قم بمسح فيس بوك

    تعرضت مصداقية الفيس بوك لصدمة كبيرة خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث ظهرت المزيد والمزيد من التفاصيل حول فضيحة كامبريدج أناليتيكا. تم الإبلاغ مؤخرًا أن أكثر من 87 مليون مستخدم في فيسبوك قد تمت مشاركة بياناتهم الشخصية بشكل غير صحيح.

    بيانات الفيسبوك هي منجم ذهب حرفي للجهات القانونية، والمسؤولين الذين يرغبون في جمع ما يدين المشتبه بهم المحتملين. يمكن بالتأكيد استخدام بيانات أحدهم مثل الأصدقاء والإعجابات والمجموعات والدردشة والمنشورات كدليل ضده، ويبدو منطقيًا أن المحققين سيتحولون لطلب بيانات من هذا النوع. ومع إقرار قانون كلاود، فإن الحصول على هذه المعلومات سيكون سهلاً وسريعاً. الحل الوحيد هو ترك عملاق وسائل الإعلام الاجتماعية وحذف حساب فيسبوك الخاص بك في أسرع وقت ممكن.

  3. تخلص من Dropbox

    قد يكون DropBox هو أكبر اسم في مساحة مشاركة الملفات، ولكنه بعيد كل البعد عن الأمان. تعرضت الشركة للعديد من الانتهاكات الأمنية الكبرى خلال السنوات القليلة الماضية.

    إذا كنت تقدر خصوصيتك، فقم بإنشاء حساب في SpiderOak، والذي تم التصديق عليه من قبل أي إدوارد سنودن. على الرغم من تواجد مستخدمي SpiderOak في الولايات المتحدة، إلا أنه ليس لديهم سبب للخوف من قيام الحكومة بقراءة مستنداتهم في أي وقت قريب. حتى لو قاموا بتسليم الخوادم الخاصة بهم، فإن جميع الملفات مشفرة ويسيطر المستخدم فقط على المفاتيح لفتح الملفات.

  4. تجنب التخزين السحابي

    يتميز التخزين السحابي “الكلاود”، الذي لا يجب الخلط بينه وبين قانون كلاود، ببعض الميزات الرائعة. إنه يسهل الوصول إلى ملفاتك في أي مكان وعلى أجهزة متعددة. الجانب السلبي هو أنه يمكن الوصول إلى مستنداتك أو صورك أو بياناتك الشخصية على عدد من الخوادم. مع قانون كلاود الجديد، يمكن لأي تطبيق قانوني الحصول على تلك المعلومات دون الحاجة إلى أمر قضائي.

    إذا كنت مضطرًا لاستخدام التخزين السحابي، فابحث عن خدمة مثل Tresorit تتضمن تشفيرًا من النهاية إلى النهاية ويقع خارج الولايات المتحدة وفي بلد ليس جزءًا من تحالف الأعين الخمس. إذا كنت ستقوم بتجنب التخزين السحابي، فإننا نوصي بتشفير المستندات الخاصة بك باستخدام VeraCrypt، والتي تقوم بإنشاء نسخ احتياطية مشفرة على قرص محلي من أجلك.

  5. استبدل حساب جيميل Gmail الخاص بك ببروتون ميل ProtonMail

    هل يمكنك أن تتخيل إذا تلقيت بريدًا إلكترونيًا من صديق جامعي قديم، ونتيجة ذلك، يتم تسليم جميع رسائل البريد الإلكتروني إلى الحكومة لتقوم بالاطلاع عليها. وهذا ما يمكن أن يحدث إذا كنت تستخدم Gmail أو بريد Yahoo أو أي من خدمات البريد الإلكتروني المجانية الرائدة الأخرى. ProtonMail هو مجهول تمامًا. لا توجد معلومات شخصية مطلوبة لإنشاء الحساب. لا يحفظون عناوين الآي بي، ويتم تشفير جميع عناوين البريد الإلكتروني باستخدام التشفير من النهاية إلى النهاية.

    الأفضل من كل ذلك هو أن مقر الشركة يقع في سويسرا وبالتالي فهي محمية بقوانين الخصوصية السويسرية الصارمة. طوّر منشئو ProtonMail أيضًا ProtonVPN وهو عبارة عن شبكة افتراضية قوية يمكنها التكامل مع متصفح تور TOR وتوفر مستوى عالٍ جدًا من عدم الكشف عن الهوية. اطلع على المراجعة الكاملة لموقع ProtonVPN هنا.

  6. تجنب بحث جوجل

    إن Google، جنبًا إلى جانب مايكروسوفت Microsoft وأبل Apple وفيس بوك Facebook، هم من كبار مؤيدي قانون كلاود، مما يعني أنهم سيكونون أكثر من سعداء بتسليم بياناتك في حالة وصول الطلب إلى مكاتبهم. ربما تعرفك Google على نحو أفضل مما تعرف نفسك. من يعرف الأشياء المجنونة التي قد تكون بحثت عنها أثناء شربك مساءًا؟ هل تريد حقا أن يتم تسليم هذه المعلومات إلى حكومتك المحلية؟

    على الرغم من أن Google تدير بالتأكيد محرك البحث الأكثر شعبية، إلا أن هناك بدائل عالية الجودة، مثل StartPage والتي ستمنحك نتائج Google ولكن مع طبقات إضافية من الأمان والخصوصية. يعتبر DuckDuckGo بديلاً آخر رائعًا، حيث إنه لا يخزن أي بيانات مستخدم، وبالتالي لن يكون لديه أي قيمة لتسليم الطلب.

حماية الخصوصية أمر صعب، لكن ممكن

يزداد الحفاظ على سرية هويتك صعوبة يومًا بعد يوم عبر الإنترنت، ولكن مع تشريع مثل قانون كلاود، يصبح من الضروري للغاية تغطية آثارك.

لا نقترح عليك الخروج من الشبكة تمامًا والاختباء. فقط كن حذرًا واتخذ الاحتياطات اللازمة. الخطوة الأولى هي الحصول على VPN الذي سيحمي سرية هويتك ويسمح لك بحرية البقاء على الإنترنت دون خوف من التطفل عليك. اقرأ المراجعات لتعثر على فضل VPN لحماية خصوصيتك.

هل كان ذلك مفيدا ؟ إذا قم بنشره !
قم بنشر هذا على الفيسبوك
0
قم بنشر هذا على تويتر
0
قم بنشر ذلك إذا كنت تعتقد أن جوجل لا يعرف عنك الكثير
0