هل عليك إبقاء الـVPN الخاص بك يعمل باستمرار؟

نراجع معك بعض السيناريوهات التي يتعين عليك فيها إبقاء الشبكة الافتراضية الخاصة بك VPN تعمل طوال الوقت (ومتى يمكنك منحها بعض الراحة) شارك

ربما تعلم بالفعل أن VPN هو في الأساس خادم وسيط يخفي جميع نشاطات الويب الخاصة بك ويمنع مزود خدمة الإنترنت الخاص بك من تتبع حركة نشاطاتك على الإنترنت.

كانت الشبكات الافتراضية الخاصة  VPN تستخدم في السابق من قبل الشركات الكبيرة لتشفير معلوماتها لنقلها إلى العاملين عن بعد. إلا أن استخدام الشبكات الافتراضية الخاصة قد زاد على نطاق واسع خلال العامين الماضيين، وبالتحديد لمواجهة الرقابة على الإنترنت في مختلف البلدان.

بالنسبة لأولئك الذين يستخدمون الشبكات الافتراضية الخاصة فعلى الأرجح يدور في أذهانهم سؤال هام: هل ينبغي الإبقاء على الـ VPN الخاص بك مشغلاً في جميع الأوقات أم لا؟!

لا توجد إجابة محددة للسؤال السابق. يمكنك إما الإبقاء عليه مشغلاً على الدوام أو في بعض الأحيان فقط بحسب احتياجك. ولمساعدتك في تحديد ذلك، سنسرد لك بعض السيناريوهات المختلفة التي ينبغي عليك خلالها إبقاء الـ VPN الخاص بك مشغلاً (ومتى يجب عليك إعطاءه استراحة محارب).

إذا كنت تستخدم الإنترنت للتصفح أو التورنت أو الوصول إلى محتوى غير متوفر في موقعك الجغرافي …

إذا كنت تستعرض البث البماشر لأفلام أو تحاول الدخول إلى مواقع الويب المحظورة في بلدك، ففي هذه الحالة يجب عليك بكل تأكيد التفكير الإبقاء على الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) لديك مشغلة، فبدونها لن تتمكن من الوصول إلى هذا المحتوى. وبمجرد الانتهاء من عرض البث أو عرض الموقع، قد يكون من المفيد أن تطفئ الـ VPN الخاص بك.

إذا كنت قلقا بشأن خصوصيتك على الإنترنت …

إذا كان البقاء آمنًا على الإنترنت هو سببك الرئيسي لاستخدام VPN، فيجب أن تلجأ إلى إبقائه مشغلاً بشكل مستمر. يقوم VPN بتشفير حركة المرور الخاصة بك، مما يجعل قرصنة المعلومات الخاصة بك أمرًا متناهي الصعوبة. كما تخفي الشبكة الظاهرية الخاصة (VPN) عنوان IP الخاص بك، بحيث لا تتمكن الحكومات ومزودي خدمات الإنترنت من مراقبة أنشطتك على الويب.

إذا كنت تسعى لتوفير المال …

الشبكات الافتراضية الخاصة هي أدوات تفيدك في توفير المال. تتبع معظم المواقع موقعك وتاريخ تصفحك وتقدم لك الأسعار بناءً على ذلك. أما عند استخدام VPN – الذي يقوم بإخفاء موقعك – ​​يمكنك أن تحصل على عروض بأسعار أقل. (لقد نجحنا في توفير 616 جنيهًا إسترلينيًا في إقامة لمدة أسبوع في فندق مع VPN). يستغرق حجز رحلة أو إقامة في فندق حوالي ساعة، إذا كانت هذه هي إجمالي المدة التي تستغرقها في استخدام الـ VPN ، فيمكنك إيقاف تشغيله بمجرد تأكيد الحجز .

إذا كان موفر خدمة الإنترنت الخاص بك يوفر عرض نطاق ترددي”باندويث” محدود…

في بعض الأحيان، يمكن لمزودي خدمة الإنترنت منع سرعة عرض النطاق الترددي لتقليل ازدحام الشبكة وتنظيم حركة التصفح. ومن المعروف عن بعض مزودي خدمة الإنترنت الآخرين قيامهم بالحد من سرعة الإنترنت الخاص بك لإغراءك للاشتراك في خطة أسعار أعلى تكلفة. إذا واجهت انخفاضًا مفاجئًا في السرعة فقد يساعدك تشغيل VPN. وبالرغم من هذا فإن هذا الأمر هو حل مؤقت فقط، حيث ينبغي عليك التحدث إلى موفر خدمة الإنترنت إذا كنت تواجه مشكلات في الاتصال.

إذا كنت تستخدم شبكة واي فاي عامة …

إذا كنت تتصفح الإنترنت باستخدام شبكة واي فاي عامة “هوت سبوت”، فمن الأفضل في هذه الحالة الاتصال باستخدام VPN. شبكات الواي فاي العامة خطيرة جدًا، وتعد أسهل مكان يمكن فيه تعرضك للاختراق أو القرصنة. لذا فإذا كنت تميل إلى الاتصال بشبكة الواي فاي في مقهاك المفضل في كل مرة تطلب فيها القهوة، يجب أن تبقي جهازك متصلاً عن طريق VPN.

إذا كنت تقوم بتحويل الأموال …

إذا كنت تجري أية معاملات مالية، فقد يمنعك المصرف الذي تتعامل معه من إتمام المعاملة في حالة استخدامك للشبكات الظاهرية الخاصة (VPN). حتى أن مواقع الدفع الإلكتروني الشهيرة كباي بال قد تقوم بتجميد حسابك إذا تم الكشف عن استخدامك لـ VPN. لذلك فمن المستحسن الإبقاء على الشبكات الافتراضية الخاصة غير مشغلة أثناء إجرائك للمعاملات المالية.

إذا كنت تعاني من بطء الإنترنت…

في المتوسط، إذا قمت بالاتصال بخادم VPN يقع في منطقة قريبة جغرافيًا بالنسبة لك، فمن المتوقع أن تنخفض سرعة الإنترنت لديك بمعدل 10٪. وذلك لأن تشفير وفك تشفير المعلومات الخاصة بك يستهلك المزيد من قوة المعالجة والوقت. ولهذا فإن كانت الشبكات الافتراضية الخاصة لديك تؤثر على سرعة الإنترنت الخاص بك إلى حد كبير، فينصح بإغلاقها.

الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) أداة مفيدة للغاية، إلا أنها ليست ضرورية في كل حين. إذا كانت معظم المواقع التي تستعرضها على شبكة آمنة، وبإمكانك الوصول إليها دون مشاكل، فليست هناك حاجة في أن تبقى متصلًا بالـ VPN على الدوام.

هل كان ذلك مفيدا ؟ إذا قم بنشره !
قم بنشر هذا على الفيسبوك
0
قم بنشر هذا على تويتر
0
قم بنشر ذلك إذا كنت تعتقد أن جوجل لا يعرف عنك الكثير
0